احذر.. التدخين يؤذي حياتك ويهدد صحة المحيطين بك

[ad_1]

يعتبر التدخين من أكثر الأشياء المضرة، ليس للمدخن فقط وإنما له وللمحيطين به، حيث أن استنشاق دخان السجائر الموجود في الهواء بسبب التواجد بأماكن بها مدخنين لا يقل ضررًا عن أضرار التدخين للمدخن نفسه.

ورغم أن الكثير من المدخنين يرغبون في الإقلاع عن هذه العادة السيئة، إلا أنهم يجدون في الأمر صعوبة تحتاج إلى قوة تحمل وصبر.

ويشمل التدخين السلبي، الذي نعرفه بدخان التبغ البيئي، خليطًا من الدخان المنبعث من السيجارة المحترقة، والدخان الذي ينفثه المدخن فينتشر في المساحة المحيطة، وهو نوع من التدخين غير المباشر، الذي لا يكون فيه الشخص مدخنا لكنه يعيش مع شخص مدخن فتصبح الأجواء لدية دائما غنية بدخان السجائر وغيرها من أنواع التدخين، أي استنشاق دخان السجائر دون تدخينها فينتج عنها أضرار كثيرة ومتعددة .

ويزيد التدخين السلبي من خطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 20 إلى 30 في المئة، كذلك يزيد خطر مرض القلب التاجي بنسبة 25 إلى 30 في المئة، بالرغم من أنه يؤدي إلى مخاطر صحية مختلفة تهدد الأولاد والحوامل وأجنتهن.

وتحدث مع التدخين الإيجابي، أعراض أكثر خطورة، فكلما كان التعرض أكبر ومدته أطول، ازدادت المخاطر، خصوصًا خطر الإصابة بأمراض مثل سرطان الرئة.

لكن حتى التعرض للتدخين السلبي لفترات وجيزة يزيد أعراض الربو ومرض القلب التاجي، ويؤدي إلى احتمالية الوفاة، لأنه يحتوي علي مواد كيميائية سامة مثل التي يستنشقها المدخّن، مثل: النيكوتين، أحادي أكسيد الكربون، البنزين، الفورمول، السيانيد، ومجموعة من المواد المسببة للسرطان.

ولا شك في أن تأثير هذه المواد الكيماوية يكون أكبر عند تنشقها مباشرة من السيجارة، إلا أن هذا التأثير يظل سامًا مع التدخين السلبي.

وللأسف أجهزة تنظيف الهواء والفلاتر لا تنجح في تنقية الهواء بفاعلية من التدخين السلبي، لذلك تبقى الطريقة الأكثر فاعلية للتخلّص من هذا الخطر تفادي التدخين تماما ومحاولة تجنبه، لأنها تظل الجسيمات مع التدخين السلبي عالقة في الهواء طوال ساعات.

و تشكّل الرواسب التي تلتصق بشعر المدخن، وملابسه، وأغراض أخرى الكثير من المخاطر خصوصًا على الأولاد، وتُدعى هذه الرواسب بالتدخين التراكمي thirdhand smoke.
 وفي السنوات الأخيرة، زادت القوانين التي تمنع التدخين إلى حد كبير عدد الأماكن العامة الخالية من التدخين.

ويشكّل الإقلاع عن التدخين مهمة صعبة، وإن كنت مدخنا، تدرك على الأرجح أن الإقلاع عن هذه العادة لا يحسّن صحتك فحسب، بل صحة مَن تحبهم أيضا، أما إذا كنت تعيش مع شخص مدخّن، فلا شك في أنه يحتاج إلى دعمك الكامل، لينجح في التخلص من التدخين.

اقرأ أيضا: 7 أمور تدمر العلاقات الزوجية



[ad_2]

المصدر