الاقتران العظيم يحمل مفاجأة لقصار النظر

[ad_1]

يظهر العملاقان المشتري وزحل ضمن ما يعرف بـ الاقتران العظيم، كأنهما نجم واحد في سماء النصف الجنوبي للكرة الأرضية، في أقرب مواجهة بينهما منذ عام 1623، وعادة ما يكون المشترى من ألمع الأجسام في السماء، ولكنه في أثناء الشهر الماضي برز بشكل أوضح لوجود كوكب زحل المتألق إلى يساره (شرْقًا).

وزُحل أقل سطوعًا من المشتري باثنتي عشرة مرة، فبدا زحل وكأنه “مساعد” للمشتري في إضاءته للسماء في أثناء عام 2020.

اللقاء النادر

عندما يقترن المشتري وزحل فإن هذا التطابق المذهل بينهما يدعى “الاقتران العظيم”؛ هذا الاقتران لا يشبه أي اقتران بين الكواكب الساطعة الأخرى، لقلة اجتماع هذين الكوكبين. ويُحسَب متوسط تكراره من عملية ضرب الفترة الفلكية لكل من هذين الكوكبين (وهي الوقت اللازم لدوران أي جسم دورة كاملة بالنسبة للنجوم المحيطة به)، لنقسم الناتج بعد ذلك على القيمة المطلقة للفارق بين الفترتين.

اقرأ أيضًا| لعشاق الفلك.. كيف تشاهد «الاقتران العظيم» لزحل والمشترى؟

ويذكر أن الفترة الفلكية لزحل هي