الزراعة على المصاطب بالري الحديث تسهم في زيادة الإنتاج وتخفيض التكاليف

[ad_1]

أكد د.محمد عبدالعال رئيس قطاع استصلاح الأراضي بوزارة الزراعة، أنه تم تطبيق تجربة الزراعة على مصاطب وبنظام الري الحديث في محافظتي الفيوم والدقهلية، وذلك في إطار تنفيذ سياسة الدولة لترشيد مياه الري وتقليل تكاليف الزراعة وبناء على توجيهات السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي بالتوسع في الزراعة على مصاطب وبنظام الري الحديث.

وأوضح أن التوسع في الزراعة على مصاطب وبنظام الري الحديث يسهم في زيادة الإنتاجية وتوفير معدل التقاوي المستخدمة في زراعة القمح من 25-40% من الكمية الموصي بها.

وأضاف رئيس قطاع استصلاح الأراضي، أن الزراعة على المصاطب تعمل على توفير مياه الري بحوالي 25% أو أكثر من كمية المياه المستخدمة في حالة الزراعة العادية، وزيادة كفاءة استخدام الأسمدة خاصة السماد الآزوتي حيث تقل عملية غسيل السماد نتيجة احكام الري وانخفاض كمية المياه المستخدمة في الري مما يؤدي إلى الاستخدام الأمثل للسماد وزيادة إنتاج القمح.

وأضاف عبدالعال أن الزراعة علي مصاطب تؤدي إلى انخفاض فرص رقاد القمح بعد الري في حالة هبوب الرياح، ويزداد حجم السنابل وكذلك وزن الحبوب مما ينعكس على الإنتاج الكلي وذلك نظرا لانخفاض كمية التقاوي المستخدمة في الزراعة على مصاطب يزداد التفريع.