«السل والسكر وفقر الدم» أسباب عدم التئام الجروح

[ad_1]

يصاب الإنسان بجروح، وقد لا تلتئم سريعاً، ويرجع أحيانا السبب إما إلى خطأ في تعقيمه وتطهيره، أو إلى بعض الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى بطء في التئام الجروح.

وقالت الجمعية الألمانية لجراحات الحوادث، إن عدم التئام الجروح بسرعة له أسباب عدة، وذلك وفقًا لما نشره موقع “صوت بيروت انترناشونال”.

وأشارت الجمعية، إلى أن الأسباب قد تتمثل في استخدام ضمادات خاطئة أو استخدام الخيوط الجراحية بشكل غير سليم، وذلك بحيث يكون الخيط مشدود بدرجة كبيرة تمنع عند إمداد الجرح بالأكسجين اللازم للتماثل للشفاء.

كما أشارت الجمعية، إلى أن تأخر التئام الجروح إلى بعض الأمراض المزمنة، كالسكري، والأوعية الدموية مثل القصور الوريدي المزمن ومرض الشريان المحيطي، والأورام وعلاجها الإشعاعي والكيماوي، واضطرابات جهاز المناعة والعدوى الشديدة مثل السل، بالإضافة إلى فقر الدم والجفاف.

ويعد هناك عوامل أخرى، تتسبب في تأخر التئام الجروح، مثل التقدم في العمر والتدخين، وبعض الأدوية مثل الأدوية النفسية ومثبطات تخثر الدم وأدوية “كورتيكوستيرويد” وأدوية السرطان.

وأضافت الجمعية، أن سوء التغذية قد يكون سببا هو الآخر؛ حيث تلعب البروتينات والفيتامينات والمعادن دورا مهما في عملية تماثل الجرح للشفاء.

ونصحت بضرورة استشارة الطبيب فور ملاحظة تأخر التئام الجرح، خاصة إذا كان مصحوبا بأعراض أخرى مثل الآلام الشديدة والنزيف، وذلك لتحديد السبب الحقيقي الكامن وراء عدم تماثل الجرح للشفاء، ومن ثم علاجه.

كما شددت الجمعية، على أهمية نظافة الجرح وتعقيمه جيدا بما في ذلك الحواف المحيطة به، مع استخدام الضمادة السليمة، التي توفر للجرح حماية من الجفاف وتمده بالأوكسجين اللازم للشفاء ولا تلتصق بطبقة الجلد الناشئة من جديد.

اقرأ ايضا || جراح أوعية دموية يوضح سبب معاناة مريض السكر من سوء التئام الجروح



[ad_2]

المصدر