العلاقات الاقتصادية بين مصر والولايات المتحدة لا تتأثر بتغيير الرئيس

[ad_1]

أكد الدكتور شريف كامل، رئيس غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة، أن العلاقات الاقتصادية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية تمتد إلى ما يقارب مائة عام مؤكداً أنها لا تتغير بتغير الإدارة التى تحكم فى البيت الأبيض سواء كانت ديمقراطية أو جمهورية

وقال خلال مؤتمر صحفى اليوم عبر تقنية الزوم:

إن التواصل مستمر مع الجانب الأمريكى ولم ينقطع سواء مع الجمهورين، أو الديمقراطيين، ولن يتوقف دور الغرفة فى التواصل سواء مباشرة أو عبر الإنترنت، مؤكداً أن مصر لديها قصة نجاح فى مصر من المهم أن نعرف الجانب الأمريكى بها.

وقال رئيس الغرفة التجارية الأمريكية فى مصر أنه لا توجد بلد فى العالم لم تتأثر سلباً جراء جائحة كورونا ولكن يبقى حجم ذلك التأثير حسب قوة الاقتصاد لذا نجح الاقتصاد المصرى في امتصاص نسبة كبيرة من الآثار السلبية للوباء بسبب برامج الإصلاح التى تتبناها الحكومة. واستمر الاقتصاد فى تحقيق معدلات نمو معقولة ولولا الكورونا كان هذا المعدل قد تضاعف وكنا سنصل لمعدلات نمو كبيرة

ومع ذلك نحن الاقتصاد الوحيد الذى يحقق نمو بالإيجاب.

وأشار إلى أن الفترة القادمة قد تشهد نموا في التجارة والشراكة الاقتصادية لوجود فرصة للاستفادة من مبادرة «إزدهار إفريقيا» التي طرحتها الولايات المتحدة للدخول إلى القارة السمراء، موضحاً أن مصر يمكن أن تكون مركزاً إقليميا للشركات الأمريكية للتصدير إلى إفريقيا والاستفادة من إتفاق التجارة الحرة الإفريقى.

وأضاف الدكتور شريف كامل أن مصر لها دور كبير فى استقرار المنطقة، وهو ما يؤكد استمرار التعاون فى جميع المجالات مشيراً إلى أن توقيع اتفاقية التجارة الحرة مع أمريكا ليس هناك خلاف عليه ولكن ينتظر فقط اتخاذ خطوات من الطرفين .

وأشار الدكتور شريف كامل أن قطاع التكنولوجيا من القطاعات الواعدة والتى تساهم فى تحقيق معدلات نمو مرتفعة بجانب توفير فرص العمل وتهيئة وتدريب الشباب للتعامل مع التكنولوجيا، ولا سيما فى ظل جائحة كورونا وحتى بعد انتهاء الجائحة.

وأكد رئيس الغرفة التجارية الأمريكية فى مصر أن هناك ما يزيد عن 1300 شركة أمريكية تعمل فى مصر منها عدة شركات عملاقة، مؤكداً أن التعاون ارتفع بشكل كبير جداً بجانب حجم التبادل التجارى البالغ 8.6 مليار دولار، حيث تحتل المركز الخامس على مستوى دول الشرق الأوسط ، مشيراً إلى أن هذا الدور يتعاظم مع دخول اتفاقية التجارة الإفريقية مجال التنفيذ بين مصر والدول الإفريقية مما سيزيد من فرص التعاون بيننا وبين أمريكا

.وقال إن ثقة المؤسسات الدولية المالية فى الاقتصاد المصرى، مثل البنك الدولى وصندوق النقد ومؤسسات التصنيف يعطى ميزة لمصر لجذب الاستثمارات الأمريكية،

أضاف شريف كامل أنه يتوقع أن يتغير مفهوم أن الصين هى مصنع العالم بعد جائحة كورونا، وبالتالى سيكون هناك إعادة نظر فى هذا الأمر ووجود بدائل جديدة، مما يتيح فرصة لمصر فى دخول هذا المجال، ولا سيما أن لدينا أيدى عاملة، وكلها عوامل جذب لكن المطلوب تقديم مزايا أكثر وأفضل لجذب المزيد من هذه الشركات .



[ad_2]

المصدر