بأمر «دستور 2014».. ربع البرلمان يذهب للتاء المربوطة

[ad_1]

◄ استطاعت المرأة إحراز انتصار كبير في برلمان 2015

◄ 308 سيدات نافسن على عضوية «النواب» 2015

تلعب المرأة دوراً هاما في المجتمع المصري، وكان لها مكانة خاصة ودور فعال وتساوت مع الرجل في كل شؤون الحياة، وكان حصولها على حقوقها السياسية بداية لتمتعها بمزيد من الحقوق الأخرى مثل الحق في تقلد الوظائف العامة والعليا، وفي الاعتراف بها كقوة إنتاجية على قدم المساواة مع الرجل، وأصبح إسناد المناصب الوزارية للمرأة في الحكومة المصرية أساس، كما ترسخ تمثيلها في المؤسسات التشريعية.

ومنذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي مسؤولية الدولة المصرية، تم بذل جهد كبير لتحسين وضع المرآة من خلال اتخاذ عدد من الإجراءات التي تساعد على تمكينها في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتحقيق إصلاح تشريعي يخدم هذا التوجه طبقا لدستور 2014 والذي تضمن مواد داعمة للمرآة في مختلف المجالات ونقطة انطلاق حقيقية في مجال الحقوق والحريات وترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة .

بعد أن كانت نسبة تولي المرأة في البرلمان المصري عام 2013، 2% وصلت إلى 15% في عام 2018، والتي تمثل أعلى تمثيل للمرأة على الإطلاق في البرلمان المصري، منذ إعطاء المرأة حق الترشح لأول مرة بالانتخابات عام 1957، وحصلت المرأة المصرية على نسبة 25% من البرلمان في التعديلات الدستورية الجديدة في 2019.

وخاضت الانتخابات البرلمانية الأخيرة 308 سيداتنافسن على عضوية مجلس النواب على مقاعد الفردي والقوائم وحددت قوانين الانتخابات البرلمانية 56 مقعدا للمرأة بنظام القائمة المطلقة ونص القانون على ترشح 7 من السيدات على الأقل في القوائم المخصص لها 15 مقعدا.

واستطاعت المرأة أن تحرز انتصارا واسعا في البرلمان الجديد برلمان 2015 ونالت 56 مقعدا عبر القوائم الأربع والأهم  17 مقعدا نالتهم في معركة شرسة على المقاعد الفردية فنالت 5 مقاعد بالمرحلة الأولى وأحرزت 12 مقعدا بالمرحلة الثانية.

اقرأ أيضًا| أمل رمزي: لائحة «الشيوخ» انتهت بالتوافق والمجلس ستكون له إسهامات تشريعيه عديدة‎

كما ألزم الدستور رئيس الجمهورية أن يكون نصف المعينين من رئيس الجمهورية من النساء حيث جاء قرار رئيس الجمهورية في ديسمبر 2015 بتعيين 14 سيدة.

وأخيرا تمثل المشاركة المتزايدة للنساء في العمل السياسي عاملا محوريا للارتقاء بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، خاصة فيما يتعلق بالمشاركة في العمل السياسي تدافع أكثرعن حقوق النساء والأطفال والأسرة  وبذلك تحمي المجتمع.



[ad_2]

المصدر