بعد عامين من إعلان «التموين».. مشروع سيارات الشباب «محلك سر»

[ad_1]

لا يزال مشروع المنافذ التسويقية المتنقلة (مشروع الـ1000 سيارة) للشباب محلك سر، والذي أطلقت وزارة التموين مرحلته السادسة في أكتوبر 2018.

وأبرمت وزارة التموين بروتوكول تعاون مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة، والبنك الأهلى لتنفيذ المشروع، بقيمة 160 مليون جنيه، لتمويل 1000 سيارة لخدمات التسويق المتنقلة.

 وكان من المتوقع أن يوفر المشروع 2000 فرصة عمل دائمة للشباب من ناحية، وبيع السلع الاستهلاكية الغذائية داخل الأماكن الأكثر احتياجًا من ناحية أخرى، وتوفيرها بكميات وأسعار مناسبة للمواطنين.

وبعد مضي أكثر من عامين على توقيع البروتوكول لم تقم وزارة التموين بتسليم عدد السيارات المتفق عليه، رغم تأكيد مساعد وزير التموين لشؤون الاستثمار في تصريحات سابقة على الانتهاء من تسليم الدفعة الأولى وعددها 250 سيارة نهاية أكتوبر وهو ما لم يتحقق حتي الآن.

وفي ذات السياق أكد محمد عبدالعزيز مدير مشروع المنافذ التسويقية المتنقلة لـ«الأخبار المسائى» أنه بالفعل تم إصدار خطاب تسليم حوالى 100 سيارة جار تسليمها تباعاً للشباب من أصل 250 سيارة متنقلة وهى الدفعة الأولى من المرحلة السادسة المشروع.

وأرجع عبدالعزيز أسباب تأخر عمليات تسليم الشباب إلى المستفيدين أنفسهم؛ حيث إجراءات الاستلام تستلزم سداد الشاب لنسبة 15% من قيمة المشروع علاوة على مصاريف التأمينات والتراخيص وخلافه.

وأوضح عبدالعزيز أن هناك بعض المشكلات تواجه الشباب المتقدم للحصول على منفذ متنقل من المشروع، أهمها ارتفاع قيمة القسط الشهري، ولذلك تقدم كثير من الشباب بطلب إلى وزير التموين لتخفيض قيمة قسط السداد، وبناء عليه طالب الوزير البنك الأهلي بتخفيض قيمة قسط السيارات المتنقلة حتى يتسنى للشباب الالتزام بالسداد.

اقرأ أيضا

«طفلين لكل بطاقة».. شروط «التموين» الجديدة لإضافة المواليد



[ad_2]

المصدر