تحدث اليوم| «الاقتران العظيم».. ظاهرة فلكية لن تتكرر إلا بعد 60 عامًا

[ad_1]

اعتاد العالم في الفترة الماضية السماع عن ظواهر فلكية لم يشهدها من قبل، فكان سكان الأرض لا يعرفون أكثر من كسوف الشمس وخسوف القمر ولكن الآن أصبح هناك العديد من الظواهر الفلكية التي ترى بالعين المجردة وينتظرها العالم بشغف كبير.

اقرأ أيضا| «الإقتران العظيم».. ظاهرة تتكرر كل 20 عاما وتبلغ ذروتها 21 ديسمبر

يشهد العالم في مساء يوم الاثنين ظاهرة فلكية لم تحتد إلا بعد 60 عاماً أي في عام 2080ـ وهي “الاقتران العظيم الذي يتمثل في تقارب أكبر كوكبين في المجموعة الشمسية وهم المشترى وزحل.

وبعد غروب الشمس عند الساعة السادسة والثلث تقريبا بتوقيت جرينتش، سيظهر الكوكبان الغازيان العملاقان في حقل رؤية أدوات المراقبة، ما يعطي انطباعاً بأنهما قريبان لدرجة الاندماج فيما تفصل مئات ملايين الكيلومترات بينهما في الواقع.

‏وللتمتع بهذا المشهد النادر الحدوث يتعين الاستعانة بأداة مراقبة صغيرة وإيجاد سماء منقشعة تماماً وتصويب النظر في اتجاه جنوب الغرب، في نطاق من الأرض يضم مناطق في أوروبا الغربية مثل “أيرلندا وبريطانيا وفرنسا وإسبانيا و البرتغال”، إضافة إلى أنحاء واسعة من إفريقيا.

وبدأ التقارب الظاهر بين الكوكبين منذ أشهر، وهو سيصل إلى أقرب مسافة يوم الانقلاب الشتوي في مصادفة زمنية، ما سيعطي انطباعاً بأن الكوكبين هما جرم سماوي واحد.

يذكر أن ظاهرة الاقتران العظيم تعود إلى عام 2000، لكن الفارق بين الكوكبين لم يكن ضئيلاً بالدرجة التي سيشهدها العالم الاثنين منذ 1623، كما لن يشهد العالم حدثاً مشابهاً بهذه الدرجة من التقارب بين الكوكبين قبل 15 مارس 2080.



[ad_2]

المصدر