تحذير.. مواليد القيصرية يواجهون هذا الخطر

[ad_1]

يجب أن تقتصر عمليات الولادة القيصرية على الحالات الضرورية والتي تشمل إنقاذ حياة الأم أو المولود أو كليهما، بسبب المخاطر التي تسببها وتزيد من فرص إصابة الطفل بالربو والحساسية في مرحلة الطفولة المبكرة.

مخاطر إجراء ولادة قيصرية

1- إصابة بطانة الرحم
2- تتسبب العملية القيصرية في النزيف الذي يؤدي إلى نقل الدم أو استئصال الرحم، وهذا غير شائع وقد يكون أكثر احتمالا إذا كان لديك مشاكل في المشيمة أو نزيف أثناء الحمل.
3- نوبة قلبية
4- مشاكل الحمل في المستقبل
5- تم ربط العمليات القيصرية التي أجريت في وقت متأخر من المخاض بخطر الولادة المبكرة في الحمل التالي.

تتضمن المخاطر المحتملة للولادة القيصرية لطفلك جرح في الجلد يحدث أثناء الجراحة وعادة ما يكون هذا طفيفًا ويشفى بسرعة، وارتفاع خطر دخول الحضانات، ومشاكل التنفس.

وهناك بحث محدود حول كيفية تأثير الولادات القيصرية على صحة الأطفال على المدى الطويل، يؤكد أن الأطفال الذين يولدون بعملية قيصرية قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض مزمنة مثل الربو في مرحلة الطفولة، أو داء السكري من النوع الأول، أو السمنة.

كما أن العملية القيصرية تحرم الأطفال عن غير قصد من تلقي الكائنات الحية الدقيقة المفيدة التي يحصل عليها المواليد طبيعيا من خلال قناة الولادة لدى أمهاتهم.

ويقول الباحثون تحرم الجراحة القيصرية المواليد من القدرة على الاستفادة من الـ”بروبيوتيك” أو الـ”ميكروبيوم” المفيد، مما يعيق بدوره نمو جهاز المناعة لدى الطفل ويمكن أن يضاعف من خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي.

ومن جانبه، قال الباحث بروفيسور مارتن بليسر في جامعة روتجرز في نيو جيرسي: “يقوم كل جيل من الأمهات بتسليم الميكروبيوم الخاص به إلى الجيل التالي، حيث يتم تغطية الطفل بالجراثيم المفيدة أثناء الضغط عليه عبر قناة الولادة، لكن هذا لا يحدث للأطفال الذين يولدون من خلال الجراحة القيصرية”.

وينصح الباحثون بأنه يجب أن تقتصر عمليات الولادة القيصرية على الحالات الضرورية، وفي الحالات التي يكون الطفل فيها على وضعية المقعد (مع قدميه أولاً).



[ad_2]

المصدر