تعرف على أسباب وأعراض تمدد «الشريان الأورطي»

[ad_1]

كشف الدكتور وليد الدالى أستاذ جراحة الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى بجامعة القاهرة، عن وجود أسباب عدة تؤدي للإصابة بمرض الشريان الأورطي البطني؛ موضحا أن أبرز تلك الأسباب هي تراكم الدهون المختلفة على الجدار الداخلي للوعاء الدموّي، أو وجود التهابات ناتجة عن العدوى البكتيرية والفطرية في منطقة الشريان الأبهري، فضلا عن التعرض للصدمات المفاجئة والحوادث، والتى  سببا في تمدد في الشريان الأورطي.

أقرا أيضا| كن صريحا وقياديا.. 6 نصائح تكسب بها قلب زوجتك

وقال الدالى، إن الشريان الأورطي؛ يعد أكبر الشرايين في الجسم، لأنه يصل بين القلب وباقي أعضاء الجسم، وهو الشريان الرئيسي الذي ينقل الدم النظيف الخارج من القلب إلى باقي أنحاء الجسم، ولذلك فإن مرض تمدد الشريان الأورطي يظهر عندما يحدث التضخم في المنطقة السفلية من الوعاء الدموي وهو الوعاء الرئيسي الذي يمد الجسم كله بحاجته من لترات الدم.

وأوضح أستاذ أمراض الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى بجامعة القاهرة، أن تضخم الشريان الأورطي، يؤدي لظهور أعراض على الجسم تبدو خطيرة، وحينها يجب على المريض أن يتحرك فورا تجاه الطبيب المختص.

وأضاف الدكتور الدالى، أن أعراض تمدد الشريان الأورطي تختلف حسب الحالة، فهي تختلف من حالة إلى أخرى نظرا للحالة الصحية لكل مريض على حدة، بالإضافة إلى نوع التمدد في الشريان الأورطي.

وأشار إلى أنه من ضمن أعراض الإصابة بتمدد الشريان الأورطي؛ الشعور بآلام مختلفة في الجسم ومفاجئة في البطن، بالإضافة إلى نزول دم أثناء التبول أو عملية الإخراج، ووجود انتفاخات في البطن، وقد تصل أحيانا إلى فقدان الوعي تماما.

الدالى يحذر: التدخين والكوليسترول يسببا انسداد الشرايين في الساق

وكان الدكتور وليد الدالى، حذر من خطورة التدخين على جسم الإنسان، موضحا أن المصابين بانسداد الشرايين في القدم لا يعانوا من أعراض ولكن هناك بعض المرضى يعانون من ألم في الساق خاصة عند المشي، وألم في العضلات أو تشنجات الساق، وقد يظهر شعور بالألم عند ممارسة النشاط واختفائه عند الراحة، مبينا أن شدة الألم تختلف حدتها من خفيف إلى العرج الشديد وصعوبة في المشى وأحيانا تقرحات على أصابع القدم أو إصابات في القدم التي لا تلتئم.

وأكد الدكتور وليد الدالى، أن مرض انسداد وضيق الشرايين في الساق يحدث عادة نتيجة التصلب وضيق الشرايين، بسبب التدخين، وارتفاع ضغط الدم، وإرتفاع الكوليسترول، والإصابة بمرض السكري والذي يجعل التحسين أقل في حالات أمراض الشرايين، فضلا عن التهاب الأوعية الدموية.

وكشف الدكتور وليد الدالى، عن أن الشرايين هي أوعية دموية تعمل على ضخ الدم من القلب إلى أجزاء الجسم المختلفة، مبينا أن الشرايين الطرفية تعمل على إمداد الساق بالغذاء والأكسجين اللازم لأداء الوظائف الحيوية وتقوية الجهاز المناعي ومقاومة الميكروبات وتجديد الأنسجة.

وأكد الدكتور الدالى، أن البطانة الداخلية لجدران الشرايين تساعد على تدفق الدم بسهولة إلى الأعضاء وعند الإصابة بانسداد الشرايين في الساق تتراكم المواد الدهنية والكوليسترول على البطانة الداخلية للشريان فتؤدي إلى ضيق الشريان وانسداده مما يعيق وصول الدم بشكل طبيعي إلى الأطراف وهو ما يعرف بتصلب الشرايين.

وحول تشخيص انسداد شرايين الساق، أوضح الدكتور وليد الدالى، أنه يتم من خلال الفحص الجسدي ومعرفة التاريخ الطبي للمريض، وإجراء التحاليل الطبية لقياس نسبة الكوليسترول في الدم، والفحص بالموجات فوق الصوتية، والتصوير بالرنين المغناطيسي.

وعن طريقة علاج انسداد شرايين الساق، قال الدكتور وليد الدالي، إنه يتم من خلال عملية غير جراحية يتم من خلالها إزالة الانسداد الموجود داخل الشريان، حيث يخضع المريض للتخدير الموضوعي، ثم يقوم الطبيب بإدخال القسطرة العلاجية من خلال شق جراحي صغير للغاية، ثم يتم نفخ بالون متصل بالقسطرة لإزالة الانسداد داخل الشريان؛ كما يمكن تركيب دعامة معدنية لمنع حدوث الانسداد مرة أخرى.



[ad_2]

المصدر