تعرف علي كنوز الفراعنة في اليابان

[ad_1]

يعشق اليابانيون مصر بجنون ليس له مثيل، ويوجد ولع كبير بمصر الفرعونية وآثارها بين معظم اليابانيين، وتعتبر مصر الفرعونية من أهم ما يجذب اليابانيين لزيارة مصر وآثارها، ومن المعروف أن اليابانيين يزورون مصر باستمرار أكثر من مرة للتمتع بآثارها الفرعونية الساحرة.

تسلط «بوابة أخبار اليوم» الضوء عن الفراعنة في اليابان من خلال السطور التالية ـ وفقا لكتاب أسرار الآثار«توت عنخ آمون  والأهرامات والمومياوات» للدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف آثار مكتبة الإسكندرية.

ويقول الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف آثار مكتبة الإسكندرية، إن العلاقات الأثرية تعد بين مصر واليابان قديمة منذ الستينيات في القرن العشرين المنصرم، وهناك تعاون بين البلدين على أعلى المستويات في مجال الآثار.

وتعتبر العلاقات الأثرية عميقة بين البلدين وهناك مشروعات عديدة بين مصر واليابان، نذكر منها، على سبيل المثال لا الحصر، مشروع إنشاء المتحف المصري الكبير بهضبة الجيزة، ومشروع مركب خوفو الثاني جنوب الهرم الأكبر هضبة أهرام الجيزة، وغيرهما الكثير، وهناك تواصل كبير ومستمر بين البلدين على كل المستويات الأثرية.

ومن هذا المنطلق وإيماناً بهذا، كان تنظيم واستضافة معرض «بناة الأهرام» أو معرض «الفراعنة الذهبيون والأهرامات» في ثماني مدن في اليابان لمدة تقرب من العامين.

ويضم هذا المعرض مائة وعشرين قطعة أثرية من أروع الآثار المنتقاة من المتحف المصري بالقاهرة عن عصر بناة الأهرام في عصر الدولة القديمة والدولة الوسطى، مثل تماثيل تحمل اسم الملك خوفو، وتمثال للملك خفرع وآخر للملك منكاوع، ومجموعة جميلة من مجوهرات أميرات عصر الدولة الوسطى، فضلاً عن تابوت جميل من عصر الانتقال الثالث، ودرة المعرض قناع الفرعون الشهير الملك آمون إم أوبت من عصر الأسرة الحادية والعشرين، الذي يشبه قناع الفرعون الذهبي الأشهر الملك توت عنخ آمون.

وكان قد اكتشف هذا القناع عالم الآثار الفرنسي بيير مونتيه ما بين عامي 1939 و1945 ضمن كنوز تانيس الذهبية المكتشفة في صان الحجر في شرق الدلتا المصرية.

وأوضح الدكتور حسين عبد البصير، أن هذا المعرض استمر لمدة ثلاثة أشهر في عدد من المدن اليابانية الثماني لمدة عامين، وبدأ هذا المعرض جولته في اليابان يوم 16 أكتوبر 2015 وعاد إلى مصر بعد يوم 24 سبتمبر 2017.

وشهد افتتاح المعرض في كل محطة من محطاته وزير الآثار المصري أو من يمثله، ووفد رفيع المستوى من وزارة الآثار المصرية، فضلاً عن عدد كبير من الجمهور الياباني من كل الأعمار والمستويات، وعدد من الشخصيات اليابانية العامة.

فعلى سبيل المثال، شهد الافتتاح في مدينة شيزوكا مديرة متحف شيزوكا الدكتورة ماري إيزومي، والسيدة نعومي كودو، المشرف العام على تنظيم المعرض من هيئة التليفزيون والإذاعة اليابانية (تي بي إس)، والسيد هيدهارو كاتسورا، رئيس هيئة الإعلام في شيزوكا، ورئيسة جمعية الثقافة في شيزوكا.

جدير بالذكر أن هذا المتحف قام بتنظيم معرضين عن آثار الفراعنة من قبل، أحدهما كان عبارة عن آثار مصرية قديمة قادمة من متحف مدينة تورينو الإيطالية الشهيرة.

وحط المعرض في محطته السابعة وقبل الأخيرة في مدينة شيزوكا بين المدن الثماني التي عرضت بها آثار هذا المعرض، وبدأ المعرض في مدينة شيزوكافي 9 إبريل 2017 وانتهى في يوم 25 يونيو 2017.

اقرأ أيضا| مومياء المرأة الموشومة‎.. الفراعنة أول من استخدم «التاتو»



[ad_2]

المصدر