تماسيح وحيتان وديناصورات عملاقة من «قش الأرز»

[ad_1]

تعتاد بعض الدول على حرق قش الأرز سنوياً للتخلص منه مما يعمل على تلوث الهواء وتكون السحابة السوداء والتسبب بأمراض الجهاز التنفسي، ولكن هذا العام قررت اليابان أن تعيد استخدامه بطريقة جديدة لجذب السياح والزائرين.

 
ومن جانبها، نظمت جامعة موساشينو للفن في اليابان معرضاً افتراضياً لابتكارات طلابها يحتوي على تماثيل لحيوانات وكائنات أسطورية مصنوعة من قش الأرز ضمن مهرجان «وارا» الفني السنوي.

اقرأ أيضا|قصة صورة| «ماعت كا رع» الكاهنة العذراء المحيرة

 بدأ تنظيم المهرجان منذ عام 2008، عندما استجاب طلاب من كلية الفنون لدعوة أساتذتهم في الاستفادة من قش الأرز بدلاً من حرقه، بما يسببه ذلك من أضرار بيئية، واستطاعوا أن يستخدموا مخلفات الأرز بابتكار تماثيل فنية تتميز بالضخامة، وكائنات مخيفة ولكنها من القش.

وبحسب وكالات الأخبار، فالمهرجان السنوي يستقطب الأهالي والسياح الذين يتوافدون على حديقة أواسيكيجاتا لرؤية إبداعات الطلاب والفنانين، والتقاط صور سيلفي مع تلك الكائنات الأسطورية.

وأزاح عدد كبير من الباحثين الستار عن سلسلة طويلة من الأبحاث والتجارب والإسهامات العلمية للاستفادة من قش الأرز، بدايةً من صناعة الورق الأبيض والمبيدات الحشرية والمواد المضادة للأكسدة، والتي يمكن استخدامها في صناعة مطاط وإطارات سيارات أكثر قدرةً على التحمل.

ولجأت عدة دول حول العالم إلى الاستفادة من قش الأرز في تصنيع مواد حافظة للخضراوات والفواكه، ومختبرات «العمارة الخضراء» وإقامة «بيوت صديقة للبيئة».



[ad_2]

المصدر