جدل حول بند «الشريعة الإسلامية» بلائحة الشيوخ.. ونائب يطلب حذفها

[ad_1]

شهدت الجلسة العامة لمجلس الشيوخ اليوم الأحد، جدلًا واسعًا حول المادة «46» من مشروع اللائحة الداخلية للمجلس، حيث اقترح عدد من النواب حذف بند «تطوير مشروعات القوانين وفق أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية».

وطالب بعض النواب بحذف العبارة من المادة لأنها موجود في الدستور أساسا، وأنه لا يمكن وجودها لأنها غير دستورية لأن هناك قوانين تخص الأقباط لا يمكن مناقشتها وفق أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية.

 ورد فرج الدري عضو مجلس الشيوخ ومقرر مشروع اللائحة، مؤكدًا أن حذفها يثير الكثير من ردود الفعل، وأن وجودها ضابط من ضوابط عديدة ووجودها بالدستور لا يمنع وجودها في المادة.

بينما أيد سيد عبد العال، رئيس حزب التجمع حذف العبارة، مؤكدًا أن حذفها لن يؤثر على المادة، خاصة أن هناك قوانين اجتماعية واقتصادية لا تمت للشريعة.

وقال عبد العال :«اننا بوجود هذه العبارة أو المادة نعيد دستور الإخوان، وما جاء من جدل في المادة الثانية من دستور الإخوان».

وعلق المستشار عبد الوهاب عبد الرازق قائلا: «إن وجود المادة ضابط من ضمن الضوابط الأخرى حتى يخرج النص متوافقا الدستور بأن تكون القوانين متوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية».

وأكد بهاء أبو شقة، وكيل مجلس الشيوخ، أن هناك مادة بالدستور تخص تشريعات الأقباط وشئونهم ولا ضرر من وجودة المادة، مطالبا بالموافقة على نص المادة كما هو.

ولجأ المستشار عبد الوهاب إلى التصويت بين الرأيين وتمت الموافقة على نص المادة كما أقرته اللجنه وهو:

 ووافق المجلس على النص كما جاء من اللجنة على النحو التالي: تختص لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بما يأتي:
– الشئون الدستورية.
– الاقتراحات الخاصة بتعديل ماد أو أكثر من مواد الدستور.
– معاهدات الصلح والتحالف وجم ع المعاهدات التي تتعلق بحقوق السيادة.
– تطوير القوانين بحيث تتفق مع مبادئ الشريعة الإسلامية وأحكام الدستور.
– شئون اللائحة الداخلية.
– التشريعات المكملة للدستور.
– التشريعات المتعلقة بالجهات والهيئات القضائية.
– معاونة المجلس ولجانه في صياغة النصوص التشريعية.
– شئون العضوية.
– الحصانة البرلمانية.
– أحوال عدم الجمع وإسقاط العضوية.
وغير ذلك من المسائل الداخلة في اختصاص الوزارات المختصة بشئون العدل والقضاء.

شاهد أيضًا:-عددها 14.. الشيوخ يوافق على تشكيل اللجان النوعية



[ad_2]

المصدر