حل لغز السفاح «زودياك» بعد نصف قرن من الغموض

[ad_1]

نصف قرن ظل خلالها لغز “السفاح زودياك” في ولاية كاليفورنيا الأميركية غامضا تحت اسم الشفرة 340، والتي اعتبرها المحللين أكثر رسائل القاتل المتسلسل غموضاً، والتي أرسلها عام 1969 إلى صحيفة “سان فرانسيسكو كرونيكل”، قبل أن يتمكن مجموعة من المتطوعين فك هذه الشفرة.

وتمكن مطور البرمجيات ديفيد أورانشاك، ومبرمج الكمبيوتر يارل فان إيك، وعالم الرياضيات وسام بليك، من فك الرسالة التي يقول فيها السفاح زودياك “أتمنى أن تشعر بالكثير من المتعة في محاولة الإمساك بي، لست خائفاً من غرفة الغاز، لأنها سترسلني إلى الجنة، ولا خائفاً من الموت لأنني أعلم أن حياتي الجديدة ستكون سهلة في الفردوس”، بحسب ما ذكرته شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأميركية.

ونشر مطور البرمجيات أورانشاك على “يوتيوب”، مقطع للرسالة وهي مليئة بالرموز، وقد استطاع حلها، ونقل مع زملاءه النتيجة التي توصل إليها مكتب التحقيقات الفيدرالي، بعد الحصول على ضمانات بعد توجيه تهم لهم نتيجة ذ