حمض المندليك.. يعالج حب الشباب ويزيل التجاعيد

[ad_1]

تعتبر البقع الداكنة والتجاعيد وحب الشباب من مشكلات البشرة التي يسعى الكثير من الناس للتغلب عليها، ولكن الخبر السار هو أن العديد من المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية تحتوي على مكونات تعالج هذه المخاوف المحددة مع تحسين المظهر العام للبشرة ومنها حمض الماندليك.

ويُعتقد أن حمض الماندليك لطيف على الجلد ويساعد في علاج حب الشباب وتنعيم ملمس البشرة وعلاج فرط التصبغ وآثار الشيخوخة، وهو مشتق من اللوز المر.

فوائد حمض المندليك

لطيف على البشرة
تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية لحمض المندليك في أنه قد يكون أكثر رقة على الجلد مقارنة بأحماض الألفا هيدروكسي الأخرى، وهذا يجعله خيارًا مثاليًا لمن لديهم بشرة حساسة.

مقشر قوي
يعمل كمقشر قوي لإزالة خلايا الجلد الميتة، لهذا السبب، يوجد حمض الماندليك في بعض أنواع كريمات التقشير الكيميائي.

يعزز إنتاج الكولاجين
يحسن حمض الماندليك أيضًا مظهر الجلد لأنه يعزز إنتاج الكولاجين، وهو البروتين الرئيسي الموجود في الجلد والنسيج الضام.
وتختلف نتائج استخدام حمض المندليك من شخص لآخر، ولكن يلاحظ المستخدمون اختلافًا في لون بشرتهم ومظهرهم بعد أسبوعين.

يعالج حب الشباب
قد تؤدي زيوت الجلد والبكتيريا وخلايا الجلد الميتة والالتهابات إلى ظهور حب الشباب، لذلك يساعد استخدام منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على حمض المندليك على تنظيم إفراز الدهون، وإزالة انسداد المسام، وتقليل الالتهاب.

شد البشرة
يزيل مفعول التقشير لحمض الماندليك خلايا الجلد الميتة ، مما قد يجعل بشرتك مشدودة وأكثر نعومة.

يعالج فرط التصبغ
قد يكون لحمض الماندليك أيضًا بعض خصائص تفتيح البقع الداكنة، مثل تلك التي تظهر في الكلف، وتظهر الأبحاث أن حمض الماندليك قد يقلل من فرط تصبغ الكلف بنسبة تصل إلى 50 في المائة في حوالي 4 أسابيع.

يعالج التجاعيد والخطوط الدقيقة
وفقًا لدراسة أجريت عام 2013 ، فإن التقشير الكيميائي بحمض الماندليك قد يساعد في تحفيز إنتاج الكولاجين ، والذي يميل إلى الانخفاض مع تقدم العمر، ويمكن أن يساعد ذلك في تلطيف مظهر التجاعيد والخطوط الدقيقة ، مما يؤدي إلى مظهر أكثر حيوية وشبابًا.



[ad_2]

المصدر