حيوان يتسبب في نقل كورونا للبشر بالدنمارك.. وإعدام 17 مليون من فصيلته

[ad_1]

اكتشفت الدنمارك كارثة حول حيوان المنك بعدما ثبتت صلته بنقل فيروس كورونا  للبشر، وهو ما دفع البلد الأوروبي لاتخاذه قرار بإعدام جميع أنواع «المنك» البالغة حوالي 17 مليون، بعد اكتشاف صلتها بطفرة في فيروس كورونا ووسط مخاوف أن يؤثر ذلك على فعالية لقاح الفيروس المستقبلي وفقا لأحد المواقع الأجنبية.

وبدأ الإعدام في أواخر الشهر الماضي، بعد إكتشاف العديد من الحالات للمنك، ووصفت رئيس الوزراء فريدريكسن الوضع بالـ  “الخطير للغاية”،  ومن المقرر أن سيساعد أفراد الشرطة والجيش الدنماركيين في تنفيذ الإعدام الجماعي.

وكانت رئيسة وزراء الدنمارك مته فريدريكسن قالت يوم الأربعاء إن بلادها ستعدم ما يصل إلى 17 مليون حيوان منك بعد تحور الفيروس، وأن السلطات الصحية عثرت على سلالات للفيروس في البشر وفي المنك أظهرت انخفاضا في الحساسية للأجسام المضادة مما قد يقلل فعالية اللقاحات المستقبلية.

 وتابعت “علينا مسؤولية هائلة تجاه شعبنا، غير أنه ومع التحور الذى اكتُشف الآن أصبح علينا مسؤولية أكبر تجاه باقي العالم أيضا”.

الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض كوفيد – 19 في ‏الحمى والإرهاق والسعال الجاف، وتشمل الأعراض ‏الأخرى الأقل شيوعاً ولكن قد يُصاب بها بعض ‏المرضى: الآلام والأوجاع، واحتقان الأنف، ‏والصداع، والتهاب الملتحمة، وألم الحلق، والإسهال، ‏وفقدان حاسة الذوق أو الشم، وظهور طفح جلدي ‏أو تغير لون أصابع اليدين أو القدمين.

وعادة ما ‏تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ بشكل تدريجي، ‏ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن يشعروا إلا ‏بأعراض خفيفة جداً.

ويتعافى معظم الناس نحو 80% من المرض دون ‏الحاجة إلى علاج خاص، ولكن الأعراض تشتد ‏لدى شخص واحد تقريباً من بين كل 5 أشخاص ‏مصابين بمرض كوفيد – 19 فيعاني من صعوبة في ‏التنفس، وتزداد مخاطر الإصابة بمضاعفات وخيمة ‏بين المسنين والأشخاص المصابين بمشاكل صحية ‏أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب والرئة ‏أو السكري أو السرطان. وينبغي لجميع الأشخاص، ‏أيا كانت أعمارهم، التماس العناية الطبية فوراً إذا ‏أصيبوا بالحمى أو السعال المصحوبين بصعوبة في ‏التنفس وألم أو ضغط في الصدر أو ‏فقدان القدرة على النطق أو الحركة.

ويوصى، قدر ‏الإمكان، بالاتصال بالطبيب أو بمرفق الرعاية ‏الصحية مسبقاً، ليتسنى توجيه المريض إلى العيادة ‏المناسبة.

و تنتشر عدوى كوفيد – 19 أساساً عن طريق القطيرات التنفسية التي يفرزها شخص يسعل أو لديه أعراض أخرى مثل الحمى أو التعب، ولكن العديد من الأشخاص المصابين بعدوى كوفيد – 19 لا تظهر عليهم سوى أعراض خفيفة جداً، وينطبق ذلك بشكل خاص في المراحل الأولى من المرض، ويمكن بالفعل التقاط العدوى من شخص يعاني من سعال خفيف ولا يشعر بالمرض.

وتشير بعض التقارير إلى أن الفيروس يمكن أن ينتقل حتى من الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أي أعراض. وليس معروفاً حتى الآن مدى انتقال العدوى بهذه الطريقة، وتواصل المنظمة تقييم البحوث الجارية في هذا الصدد وستواصل نشر أي نتائج محدّثة بهذا الشأن.

 اقرأ ايضا

بريء أم متهم..هل الطقس البارد يزيد من انتشار فيروس كورونا؟



[ad_2]

المصدر