خوفا من الشيخوخة .. الصين تتبنى سياسة جديدة لزيادة المواليد

[ad_1]

وضعت الصين خطتها الخمسية الجديدة 2021-2025 ، والتي تعتزم من خلالها تطبيق إجراءات جديدة تشجع على زيادة المواليد، والتصدي لشيخوخة السكان السريعة.

وذكر خبراء في صحيفة “تشاينا ديلي” الرسمية، أن الصين ستقدم دعما ماليا وسياسيا كبيرا لتشجيع الأزواج على إنجاب عدد أكبر من الأطفال.

وأوضحت يوان شين، نائب رئيس جمعية السكان الصينية، حسب وكالة رويترز، إنه سيتم تطبيق سياسات سكانية أكثر شمولا لتحسين الخصوبة ونوعية القوى العاملة والتركيبة السكانية.

وكانت الصين في عام 1978 قد طبقت “سياسة الطفل الواحد” المثيرة للجدل عام بسبب الزيادة السكانية السريعة خاصة في الريف  والتي كان من شأنها تقوّض الجهود المبذولة للحد من الفقر وتنمية الاقتصاد.

وتخلت الصين عن سياسة الطفل الواحد عام 2016، أملا في التغلب على ما سماها البعض “موجة تسونامي ديمغرافية” تشيخ فيها الصين قبل أن تتمكن من تحقيق أهدافها الإنمائية.

ويصل عدد المواطنين الذين تبلغ أعمارهم ستين عاما فأكثر بلغ 254 مليونا بنهاية العام الماضي أي ما يعادل 18.1 في المئة من السكان.

ويقول الخبراء إنه بحلول عام 2025 سيرتفع عدد من تبلغ أعمارهم ستين عاما فأكثر إلى 300 مليون، و400 مليون بحلول عام 2035، الأمر الذي يشكل ضغطا كبيرا على نظام الرعاية الصحية والاجتماعية والتنمية الاقتصادية في البلاد.

وتشير توقعات علماء السكان أيضا أنه طبقا للاتجاهات الحالية فقد ينخفض عدد الأشخاص في سن العمل 200 مليون بحلول عام 2050.

وقال المكتب الإحصائي الوطني، في وقت سابق، إن تعداد السكان في بر الصين بلغ 1.4005 مليار نسمة بنهاية عام 2019، بزيادة إجمالية بلغت 4.67 مليون نسمة.

وتلك كانت السنة الثالثة على التوالي التي تشهد تراجعا في إجمالي تعداد المواليد.

كما تراجعت أعداد أبناء الصين في سن العمل بين 16 و59 عاما بنحو 890 ألف نسمة، مقارنة بنحو 896.4 مليون نسمة عام 2018، فيما زادت أعداد من تجاوزوا الستين بنحو 4.39 مليون نسمة، لتمثل تلك الشريحة نحو 18.1 بالمائة من مجموع السكان.

اقرأ ايضا: حلم السيدات يتحقق.. اكتشاف علاج يوقف الشيخوخة



[ad_2]

المصدر