«ساعة الحظ متتعوضتش»..بالصدفة فتاة تربح مليون دولار في عيد ميلادها

[ad_1]

أحيانًا ما تقودنا الصدفة إلى الإشتراك في بعض مسابقات اليانصيب من باب الفضول وحب الإستطلاع ليس أكثر.
 
حيث فازت إحدى الطالبات الأستراليات في مسابقة حظ اليانصيب، بعد تقدمت بإسمها، ولكن للحظ كان رأيًا آخر واختارها القدر ما بين الآلاف لتحصل على جائزة كبيرة بلغت قيمتها حوالي مليون دولار.

الفتاة الإسترالية في العقد الثاني من عمرها لم  تهتم بالمشاركة في مسابقات الحظ، لكنها رغم ذلك كانت تفكر في أحلام يقظتها في حالة فوزها بالجائزة.

اقرأ أيضًا: بعد 30 عاما من الصبر «الحظ لما يواتي».. فاز بجائزتين في يوم واحد

وكانت تفكر الفتاة الأسترالية التي رفضت ذكر إسمها، حول مدى حظها إذ ربحت هذه الجائزة في عيد ميلادها.

ولم تهتم بمعرفة نتيجة المسابقة، ولكن فكرها صديقها بتفقد أرقام تذكرة الحظ التي إشترتها، ولم تصدق عينيها عندما فازت في تلك المسابقة، وتأكدت من الأرقام مرة أخرى وبالفعل تأكدت من فوزها.

ووفًقا لتصريحاتها في أحد الجرائد، لم تستطع الطالبة الإسترالية  النوم في هذه الليلة.

وأعلنت الطالبة الأسترالية بأنها تخطط لشراء أحد المنازل، ولا تسعى أن يصبح المنزل فخمًا فهي تحظى أن يجلس معها شريك حياتها في المستقبل.

اليانصيب مسابقة يشتري فيها الناس تذاكر لكسب مبالغ كبيرة من المال. في معظم أنواع اليانصيب يشتري الناس تذاكر مرقمة من بائعين معتمدين، أو من آلات بيع التذاكر، ويتم تحديد الأرقام الفائزة في سحب عام يتم بطريقة عشوائية  وتقوم دول كثيرة بإصدار يانصيب قومي وسيلة لزيادة دخلها. 
على سبيل المثال، نجد في الولايات المتحدة نحو 30 ولاية، فضلاً عن واشنطن جميعها تتعامل باليانصيب، حيث تضاف الحصيلة إلى ما يجمع من ضرائب.



[ad_2]

المصدر