ظهور «آكل لحوم بشر» جديد

[ad_1]

في أي قصة رعب نجد أن الزومبي، يجوب العالم بحثا عن اللحم البشري، وكنا نعتقد أنهم كائنات خيالية وغير موجودين في الحقيقة، ولكن يبدو أن أكل لحوم البشر ليس خياليًا، مثلما حدث في ألمانيا.

عثر رجال الأمن في ألمانيا على رفات رجل في برلين، في وقت سابق من هذا الشهر، وأكد ممثلو الادعاء العام في أن الحادث يدل على أن هناك “أكل لحوم البشر”.

وذكر الادعاء العام أن المشتبه به في جريمة القتل أبدى “اهتماما” بأكل لحوم البشر، حسب ما نقل موقع “سكاي نيوز” البريطاني.

وتعود تفاصيل القضية عندما تم العثور على عظام رجل (44 عاما) في الجزء الشمالي من العاصمة الألمانية برلين، وفي أعقاب ذلك، اعتقلت الشرطة رجلا (41 عاما)، للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل بسبب “دوافع جنسية”، وتم اعتقاله في منزله بالقرب من مكان العثور على الضحية.

قال مارتن ستيلتنر، المتحدث باسم مكتب المدعي العام في برلين، إن المشتبه به “يحب أكل لحوم البشر” وأنه “بحث في الإنترنت عن هذا الموضوع”.

وأضاف أن المشتبه به والضحية – وهما ألمانيان – كانا على اتصال ببعضهما البعض عبر الإنترنت.

وتعيد هذه الحادثة إلى الأذهان ما وقع عام 2006، حين أدين فني الكمبيوتر الألماني الذي أعترف بقتل وأكل رجل في أوائل عام 2001 حيث التقى به بعد أن أعلن على مواقع الإنترنت أنه يطلب “شابا قوي البنية ما بين الثامنة عشر والثلاثين، للذبح ثم قال مايفيس بعد ذلك إنه قتله برضا الأخير، غير أن “رضا الضحية” لم يهدئ من حالة الاشمئزاز التي أصابت الشعب الألماني، ويقضي المتهم حاليا عقوبة بالسجن مدى الحياة.

ومن السفاحين أيضا ألبرت فيش الذي اغتصب وقتل وأكل عددا من الأطفال خلال العشرينات، وقد قال إنه كان يشعر بلذة جنسية هائلة نتيجة ذلك، وأيضا السفاح الروسي أندريه تشيكاتيلو، الذي قتل 53 شخصا على الأقل بين عامي 1978 و1990.

كما اشتهرت قضية إسي ساجاوا، آكل لحوم البشر الياباني الذي قام بقتل طالبة السوربون الدنماركية رينيه هارتيفيلت، والذي اعتبره الأطباء “مجنون” وبالتالي لا يمكن إخضاعه للمحاكمة، فتم إعادته إلى اليابان حيث مكث في مصح عقلي لخمسة عشر شهرا، خرج بعدها ويعيش حتى اليوم طليقا في اليابان.



[ad_2]

المصدر