«فيبي» .. أول سيدة قبطية تحت قبة مجلس الشيوخ

[ad_1]

يحتضن مجلس الشيوخ تحت قبته جميع الطوائف والأديان، لا يفرق بين مسلمًا ومسيحيًا، فالمقاعد متاحة للأكفئ والأصلح، لم تعد المناصب تقتصر على الحال فقط، بل دخلت السيدات إلى المنافسة الشرسة وحصلت على نصيب الأسد.

199 صوتًا، كان نقطة فارقة في مشوار «فيبي فوزي جرجس» بعدما استطاعت أن تثبت جدراتها، وتولييت منصب وكيل لمجلس الشيوخ بعد إعادة تشكيله في ضوء التعديلات الدستورية الأخيرة.

اقرأ ايضًا: «أم الشهداء» .. أول مصرية تطرق بوابة البرلمان 

«فيبي» اسم حُفر على جدران مجلس الشيوخ، بعدما تهيئ لها الجو الملائم لتثبت كفاءتها وتتبوأ هذا المنصب

الإعلامية «فيبي فوزي جرجس» فلمون، وكيل مجلس الشيوخ، عضو حزب الشعب الجمهوري، وتعمل رئيس تحرير الأخبار بتليفزيون القناة بالهيئة الوطنية للإعلام، وحاصلة على بكالوريوس الإعلام من كلية الإعلام جامعة القاهرة عام ١٩٨٣، وماجستير الإعلام من كلية الإعلام جامعة القاهرة عام ١٩٩٨.

تدرجت «جرجس» وظيفيًا من عام ١٩٨٨ عندما عينت رئيسة لقسم اللغة الإنجليزية بأول قناة إقليمية خارج العاصمة، ومن خلال عملها مارست كل أنواع العمل الإعلامي بداية من إعداد وإخراج وإنتاج البرامج بكافة أشكالها انتهاء بالأفلام التسجيلية والوثائقية التي كتبت لها السيناريو والتعليق.

كانت من أهم محطات العمل العام عضويتها بالمجلس القومي للمرأة منذ إنشائه، فكانت المقرر المناوب لفرع الإسماعيلية،

كانت عضوًا لعدد من مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية، كما كانت أيضًا عضوًا في مجلس أمناء مكتبة مصر العامة منذ إنشائها.

وعن أبرز تصريحاتها إلى أن العمل في المجلس الجديد مشاركة بين جميع الأحزاب قائلة: “فأنا أنتمى لحزب الشعب الجمهوري، وها هو يحصل على أحد مقعدى الوكالة، وهذه من مكتسبات ثورة 30 يونيو وتحقيق المشاركة السياسية الفاعلة والتمثيل لكل الفئات والأطياف، وفى القلب منها المرأة والشباب وذوى الهمم، فأنا امرأة قبطية انتمى إلى دائرة انتخابية من خارج القاهرة وانتمى لحزب سياسي، فالحقيقة انتخابى وكيلا لمجلس الشيوخ بهذه الصفات له أمر جيد ويدعو للفخر بدولتنا الرائدة بقيادة رئيسنا المحبوب”.



[ad_2]

المصدر