فيروس كورونا ينقذ فتاة من مرض قاتل

[ad_1]

رغم الأضرار البالغة التي تنتج عن وباء فيروس كورونا؛ إلا أن الصدفة جاءت على عكس المعروف، وكانت طوق النجاة لإنقاذ إحدى الفتيات.

اكتشفت الشابة ماكينا ستودر أنها مصابة بنوع نادر من السرطان، وذلك بعد تشخيص إصابتها بفيروس كورونا، وفقا للتقارير.

قالت ماكينا ستودر، إنها أصيبت بفيروس كورونا في سبتمبر الماضي، وظل يراودها الإرهاق لفترات طويلة ولم تستطع التخلص منه والشعور بالاستياء وفقًا لما جاء في روسيا اليوم.

وفي حديثها مع إحدى وسائل الإعلام قالت: “ظلت حالتي أسوأ فأسوأ، وكان لدي كل الأعراض التي يمكن أن تصاب بها، أغمي علي وكنت أتقيأ كل ما كنت أحاول أكله”.

وشعرت ماكينا ستودر، بارتفاع درحة حرارتها ووصت إلى 40.5 درجة مئوية في وقت ما، وقام الأطباء بعمل فحص دم كامل وشامل لها وكشف أنها مصابة بسرطان حاد في الدم.

اقرأ أيضًا:  3 مشروبات لتعزيز مناعة الأطفال ضد كورونا

فوجئت ماكينا ستودر بتشخيصها، وكان الأمر كما لو أنها صدمت بشاحنة، ولكنها بدأت في تلقى الجلسات الكيماوية.

يذكر أن الأعراض الأكثر شيوعا لمرض «كوفيد – 19» تتمثل في ‏الحمى والإرهاق والسعال الجاف، وتشمل الأعراض ‏الأخرى الأقل شيوعا الآلام والأوجاع، واحتقان الأنف، ‏والصداع، والتهاب الملتحمة، وألم الحلق، والإسهال، ‏وفقدان حاسة الذوق أو الشم، وظهور طفح جلدي ‏أو تغير لون أصابع اليدين أو القدمين، وعادة ما ‏تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ بشكل تدريجي، ‏ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن يشعروا إلا ‏بأعراض خفيفة جدا.

ويتعافى نحو 80% من المرض دون ‏الحاجة إلى علاج خاص، ولكن الأعراض تشتد ‏لدى شخص واحد تقريبا من بين كل 5 أشخاص ‏مصابين بمرض «كوفيد – 19» فيعاني من صعوبة في ‏التنفس، وتزداد مخاطر الإصابة بمضاعفات وخيمة ‏بين المسنين والأشخاص المصابين بمشاكل صحية ‏أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب والرئة ‏أو السكري أو السرطان.

وينبغي لجميع الأشخاص، ‏أيا كانت أعمارهم، التماس العناية الطبية فورا إذا ‏أصيبوا بالحمى أو السعال المصحوبين بصعوبة في ‏التنفس وألم أو ضغط في الصدر أو ‏فقدان القدرة على النطق أو الحركة.

ويوصى قدر ‏الإمكان، بالاتصال بالطبيب أو بمرفق الرعاية ‏الصحية مسبقاً، ليتسنى توجيه المريض إلى العيادة ‏المناسبة.

وتنتشر عدوى «كوفيد – 19» أساسا عن طريق القطيرات التنفسية التي يفرزها شخص يسعل أو لديه أعراض أخرى مثل الحمى أو التعب، ولكن العديد من الأشخاص المصابين بعدوى «كوفيد – 19» لا تظهر عليهم سوى أعراض خفيفة جدا، وينطبق ذلك بشكل خاص في المراحل الأولى من المرض، ويمكن بالفعل التقاط العدوى من شخص يعاني من سعال خفيف ولا يشعر بالمرض.

وتشير بعض التقارير إلى أن الفيروس يمكن أن ينتقل حتى من الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أي أعراض، وليس معروفًا حتى الآن مدى انتقال العدوى بهذه الطريقة، وتواصل المنظمة تقييم البحوث الجارية في هذا الصدد وستواصل نشر أي نتائج محدّثة بهذا الشأن.



[ad_2]

المصدر