في اليوم العالمي للطلاب.. نصائح لاختيار الحقيبة المدرسية المناسبة لطفلك

[ad_1]

يحتفل العالم في مثل هذا اليوم 17 نوفمبر من كل عام، باليوم العالمي للطلاب، ويحاول المجتمع العالمي مواجهة ما قد يتعرض له الطلاب في المدارس، والتوعية بالمشكلات التي قد تؤثر عليهم.

ومن بين المشاكل التي يتعرض لها الأطفال، الشكوى الدائمة لهم من آلام بالظهر والكتفين، وذلك نتيجة حمل الحقيبة المدرسية الثقيلة، ذهابًا وإيابًا من وإلى المدرسة .

ويعد مهمة اختيار الحقيبة المدرسية المناسبة للطفل، مهمة اساسية لما يترتب عليه من اضرار صحية كبيرة على الطفل في حال اختيار حقيبة غير مناسبة له .

وإليكم بعض النصائح التي يجب على الاهل مراعاتها عند اختيار حقيبة الطفل، ومنها:

1- اختاري حقيبة تحتوي على أذرع مبطنة وعريضة وقابلة للتعديل، بما يتناسب مع طول طفلك.

2- احرصي على اختيار حقيبة خفيفة الوزن، فهناك بعض الحقائب التي تكون ثقيلة وهي فارغة، وبالتالي تصبح أكثر ثقلًا على ظهر الطفل عند وضع المستلزمات الدراسية بها .

3- اختاري الحقيبة التي تحتوي على دعامات قطنية من الناحية المقابلة لظهر الطفل، لدعم العمود الفقري .

4- تأكدي أن عرض الحقيبة لا يتجاوز عرض طفلك، وأن طولها مناسب لطوله بحيث لا تتعدى الحافة العليا للحقيبة مستوى الكتفين، ولا تتعدى الحافة السفلية لها مستوى الخصر .

5-ت أكدي من قوة العجلات وثباتها في حالة اختيار الحقيبة المزودة بجرار، حتى لا تنقلب من طفلك في أثناء سحبه لها.

اقرأ أيضًا: في اليوم العالمي للطلاب..أسباب التنمر عند الأطفال

ويعود احتفال العالم باليوم العالمي للطلاب في 17 نوفمبر من كل عام إلى تخليد ذكرى خروج مسيرة طلابية ضد القوات الجيش النازي في ألمانيا عام 1939، لكن القوات النازية تصدت للمسيرة الطلابية، ما أدى مقتل أحد الطلاب ويدعى (جان أوبلاتيل)، وأدى مقتله إلى انفجار الغضب وزيادة الاحتجاجات، وهو ما أجبر السلطات النازية على غلق كافة المعاهد العاليا.

وتصاعد استهداف الطلاب فتم إعدام 9 من الطلاب المعتقلين، ورحلت 1200 طالب إلى معسكرات اعتقال الجيش النازي، كما تم تصفية جميع الطلاب المعتقلين في يوم 17 نوفمبر 1939.

ومن هنا، حدد الاتحاد العالمي للطلاب بعد الحرب العالمية الثانية يوم 17 نوفمبر، ليكون يوم الطلاب العالمي، ضد الحروب الإمبريالية من أجل تحقيق السلام، والعدالة، والحرية، والتضامن، والتحرر من الاستعمار.



[ad_2]

المصدر