في يوم الطفل العالمي.. خطر العطش يهدد صغار 2040

[ad_1]

أزاحت تقارير الأمم المتحدة، تزامناً مع يوم الطفل العالمي، الستار عن عدة أرقام مهمة تتعلق بحماية النشء، لعل أبرزها انخفاض أعداد الوفيات بين الأطفال دون سن الخامسة منذ عام 1989 وحتى الآن إلى أكثر من 50%.

ومن بين الأرقام المهمة أيضًا انخفاض نسبة الأطفال الذين يعانون نقص التغذية منذ عام 1990 إلى نصف النسبة تقريبًا، كما أن هناك 2.6 مليار طفل لديهم مياه صالحة للشرب مقارنة بعام 1990.

وبحسب الأرقام الأممية هناك نحو 262 مليون طفل خارج المدرسة، كما أن هناك 650 مليون فتاة تزوجن قبل بلوغهن سن الثامنة عشرة.

لكن ما يثير المخاوف عالميا هو أن 1 من كل 4 أطفال سيعيش في مناطق ذات موارد مائية محدودة بحلول عام 2040.

وفي الـ20 من نوفمبر من كل عام يحتفل العالم بيوم الطفل العالمي بهدف تعزيز الترابط الدولي وإذكاء الوعي بين أطفال العالم وتحسين رفاههم.

وقد بدأ الاحتفال بيوم الطفل العالمي منذ العام 1954، فيما اختير يوم 20 نوفمبر تحديدًا لأن الجمعية العامة للأمم المتحدة  اعتمدت فيه إعلان حقوق الطفل.

وفي هذا اليوم أيضًا عام 1989 اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اتفاقية حقوق الطفل، ومنذ عام 1990؛ حيث يمكن للأمهات وللآباء وللمشتغلين وللمشتغلات في مجالات التعليم والطب والتمريض والقطاع الحكوميين وناشطي المجتمع المدني وشيوخ الدين والقيادات المجتمعية المحلية والعاملين في قطاع الأعمال وفي قطاع الإعلام.

فضلاةعن الشباب وكذلك الأطفال أنفسهم، أن يضطلعوا بأدوار مهمة لربط يوم الطفل العالمي بمجتمعاتهم وأممهم.
وهذا العام 2020، يستهدف اليوم العالمي للطفل توفير بيئة يكون فيها جميع الأطفال ملتحقين بالمدارس، وآمنين من الأذى، وقادرين على تحقيق إمكاناتهم وأحلامهم، وتعزيز الترابط الدولي والتوعية بين الأطفال في جميع أنحاء العالم، وزيادة الوعي بحقوق الطفل، وتحسين رفاهية الأطفال.
ويضئ المجلس العربي للطفولة والتنمية غدا الجمعة، مبناه باللون الأزرق، بمناسبة اليوم العالمي للطفل الذي يحتفل به العالم يوم 20 نوفمبر من كل عام، ويتم خلاله – استجابة لدعوة الأمم المتحدة – إضاءة المعالم المميزة حول العالم باللون الأزرق.

اقرأ أيضا

سبب اختبار 20 نوفمبر للاحتفال باليوم العالمي للطفل



[ad_2]

المصدر