لجسم مثالي.. نظام غذائي جديد لـ٢٠٢١

[ad_1]

الكثير منا يبحث عن القوام المثالي الممشوق، وخصوصاً ما شهدناه في 2020 من جائحة كورونا وما تبعها من الإجراءات الاحترازية والالتزام بالحجر المنزلي الذي غير نظام حياتنا بالكامل.

ومن الأفضل أن نستقبل 2021 بالاهتمام بصحتنا، واتباع الرياضة والأنظمة الغذائية حتى نحصل على وزن مثالي وقوام ممشوق.

وفي حضور عام 2021 ومن أجل خسارة وزنك وحصولك على قوام مثال جمعنا لكم مجموعة من حميات غذائية مختلفة تختار منها ما يناسبك.

نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات

منها نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات وعالي الدهون، وهو نظام لا يناسب الأشخاص النباتيين بسبب اعتماده الشديد على اللحوم، ولكن بالنسبة لأولئك الذين يأكلون اللحوم، غالباً ما يتم وصفها بأنها طريقة مشبعة ومرضية لفقدان الوزن.

 ونعتقد أن فكرة حملة الكيتو التي تعرف باسم الكيتوزه نعتمد فيها على تقليل “الكرب” الكرببوهدرات مقابل تناول الدهون، إذ تضع الجسم في حالة استقلابية، وبذالك يصبح الجسم أكثر كفاءة في حرق الدهون للحصول على الطاقة، حيث أن تقليل نسبة الكرب واستبدالها بالدهون يساعد على الحرق بصورة أكبر.

وفي هذا النظام يمكنك تناول الدهون الصحية الموجودة في اللحوم الحمراء، الدواجن، البيض والأسماك، وأيضاً أنواع الجبن المختلفة ولكن بنسب محدودة لأنها تحتوي على كميات من الكربوهيدرات، بالإضافة إلى الخضراوات منخفضة الكربوهيدرات كالخضراوات الورقية مثل السبانخ والجرجير.

ويمنع النظام تناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات مثل الأرز، المكرونة، القمح، الذرة، البطاطس، وكذلك السكريات مثل الحلوى، المشروبات الغازية، العصائر غير الطبيعية، بالإضافة إلى الفواكه بجميع أشكالها بما فيها المجففة والمعلبة.

وبهذا يأكل المتابعون لهذا النظام 70% دهوناً و20% بروتيناً و10% كربوهيدرات.

 النظام الغذائي الحجري

وهذا النظام يعتمد على النظام الغذائي الحجري، التي كان يتناولها الانسان في العصر الحجري، وسيكون أي شيء مُعالج كالأطعمة مع إضافة الملح ومنتجات الألبان المصنعة، أو المقليات والقمح المُعاد تصنيعه والمعلبات، وغيرها، سيكون خارج القائمة، ويعتبر نظاماً مشابهاً لنظام الكيتو الغذائي لأن كليهما منخفض الكربوهيدرات، لكن باليو يركز على البروتين بدلاً من الدهون.

وكذالك سيعتمد النظام أكثر على الخضراوات والفاكهة، والبذور، وأنواع اللحوم المختلفة من أسماك ودجاج ولحوم الحمراء، بالإضافة إلى أنواع المكسرات المختلفة، والزيوت المشتقة من الفواكه والمكسرات، مثل زيت الزيتون أو زيت الجوز.

حمية الصوم المتقطع

وفي هذه الحالة نعتمد وبشكل أساسي على توقف تناول الطعام لساعات معينة خلال اليوم، وأيضاً بعض أنواع الطعام يتم الامتناع عنها الي فترات بعيدة تصل لأيام وربما أسبوع ، وذالك على حسب ما يناسب كل شخص.

والأكثر شيوعاً في هذه الحالة هو الاعتماد على تناول الطعام خلال فترة 8 ساعات فقط من اليوم، والامتناع عنه خلال فترة 16 ساعة التالية من باقي اليوم بما فيها ساعات النوم، وهو ما يعرف بحمية 16:8.

ومن الممكن اعتماد صيام 12 ساعة فقط، بالنسبة للمبتدئين، ومن ثم تصعيد الأمر لحمية 16:8، من أجل خسارة الوزن بشكل صحي تدريجي، أو صيام يوم بعد يوم، بحيث يعتمد على اتباع الصيام لمدة 16 ساعة، وباليوم الذي يليه يكون اليوم طبيعياً دون اتباع حمية.

والمميز أيضا بهذا النظام أن الشخص لا يكون متقيداً بعدد معين من السعرات، إذ يمكنه تناول ما يشاء من الأطعمة المختلفة والتي يفضل أن تكون صحية ومفيدة، والتوقف عن تناول أي شيء بمجرد مرور الثماني ساعات، وذلك للحصول على نتيجة مرغوبة بشكل ملحوظ.

ويفضل أن يتم تنسيق عدد ساعات تناول الطعام في النهار، وبدء ساعات الصيام من 9 أو 10 مساءً، مع أخذ قسط كافٍ من النوم، لتحسين معدل الحرق، وتجنب تناول الطعام في المساء



[ad_2]

المصدر