للجنس الناعم .. كيف تتعاملين مع التنمر على السوشيال ميديا؟

[ad_1]

«الإتيكيت» هو فن الاستقبال والتعامل مع الآخرين، وهناك بعض الأمور التي يجب علينا اتباعها عند الزيارات والمناسبات المختلفة، كما أنه لفظًا شائعًا بين السيدات والفتيات ونظام وعادات وتقاليد وأصول يجب علينا إتباعها في حياتنا العامة.

تتعرض أغلب الفتيات إلى التنمر على السوشيال ميديا بسبب الصور أو الملابس وغيرها، وللأسف أصبح «التنمر» وسيلة سهلة للكثيرين بدلا من النقد البناء.

أكدت الدكتورة هالة عزب، خبيرة الإتيكيت، أن ظاهرة التنمر ليست بجديدة ولكنها تطورت تطورًا مبالغ فيه عندما ظهرت السوشيال ميديا، فأصبح الأمر سهلًا لأن المتنمر  يتخفى وراء شاشة هاتفه.

وأشارت العزب، إلى أن التنمر ينقسم إلى أنواع عديدة على رأسها التنمر اللفظي والإلكتروني والمقصود به كتابة تعليقات سلبية ونشر منشورات وإرسال رسائل هدفها الأول والأخير إيذاء شخصيات معينة أو سبهم بدون وجه حق وأحيانًا يوصل الأمر إلى التقليل منهم.

وأكدت العزب، أن السيدات هي الفئة الأكثر التي تتعرض من خلال سرقة صورهن وابتزازهن، وللأسف الفتيات الصغيرات يرفضن الإفصاح عن تلك المؤمرات ويتعرضن للعنف والشعور بالذنب.

وقدمت العزب روشتة للفتيات حول كيفية التعامل على السوشيال ميديا بصفة عامة  ومحتوياتها كالآتى :

– من الأفضل أن تصبحين  ملمة بسياسات السوشيال ميديا وكيفية التعامل معها من خلال تعلم كل ما هو جديد من تحديثات البرامج التي يتم استخدامها باستمرار.

–  اختيار الألفاظ والمصطلحات المناسبة عند الرد لتجنب التنمر.

– احرصي على عدم نشر خصوصياتك على الملأ من خلال إظهار أرقام الهاتف أو العناوين أو رصد تفاصيل حياتك باستمرار لتجنب التنمر.

– عدم إضافة أشخاص مجهولين الهوية وباسماء و صور مستعارة وإضافة الأشخاص الموثوق بهم والاطلاع على المنشورات قبل قبول طلب الإضافة.

ونصحت العزب الفتيات اللائي يتعرضن للتنمر بصفة مستمرة بعدة نصائح منها :

– كوني هادئة وواثقة من نفسك مهما تعرضتين للتنمر.

–  في حالة تعرضك للابتزاز .. توجهي فورًا إلى مباحث الإنترنت.

– الانسحاب من كافة الحورات أو النقاشات التي تقلل منك حتى في حالة المزاح.

–  عدم التفكير في الأمور السلبية والاستسلام لآراء المتنمرين.

–  من قواعد الإتيكيت الرئيسية وضع حدود للمعاملة والنقاش.

– تجاهلى الرد على المتنمرين من خلال حذف التعليقات السلبية.

– تفعيل خاصية «البلوك» للحساب الشخصي للمتنمرين.

– لا تجعلي أمر عارض يؤذي نفسيتك ويؤثر على مسيرة نجاحاتك بحياتك أو بدراستك أو بعملك.

– كوني قوية وتعاملي مع مشاكلك بهدوء وثقة.

وعرض مركز الأزهر العالمي للفتوى، أبرز الأضرار التي تنجم عن تعرض الأطفال للتنمر، موضحًا أنه شكل من أشكال الإساءة والإيذاء والسخرية يُوجَّه إلى فرد أو مجموعة أضعف من قِبِل فرد أو مجموعة أقوى بشكل متكرر، بحيث يلجأ الأشخاص الذين يمارسون التنمر ضد غيرهم إلى استخدام القوّة البدنيّة للوصول إلى مبتغاهم، وسواء أكان الفرد من المُتنمرين أو يتعرّض للتنمّر، فإنه مُعرّض لمشاكلات نفسيّة خطيرة ودائمة.

اقرأ أيضا

الإتيكيت بيقولك| كيف تستعد الأسرة لدخول المدرسة؟



[ad_2]

المصدر