للسيدات| تعرفى على أضرار لصقات الحمل

[ad_1]

تبحث معظم النساء عن افضل وسيلة لمنع الحمل، بعد العديد من الاستشارات الطبية، والمقربين منها، عن الوسيلة الأقل خطرًا على الصحة.

ومن بين تلك الوسائل، “لاصقة الحمل”، والتي أكدت بعض الدراسات والأبحاث أن اللاصقة المانعة للحمل يمكنها زيادة مستويات الإستروجين في الجسم مقارنة بحبوب منع الحمل التي تؤخذ عبر الفم.

ويمكن أن تعانين من خطر أعلى بشكل طفيف من الأحداث العكسية المرتبطة بالإستروجين، مثل جلطات الدم، أثناء استخدامكِ اللاصقة من لو كنتِ تأخذين حبوب منع الحمل .

وحول مدى أمان “لاصقة منع الحمل” مقارنة مقارنة بموانع الحمل الفموية، أكدت الدراسات على إن أقل من امرأة من بين 100 ستحمل أثناء السنة الأولى من الاستخدام النموذجي للاصقة منع الحمل.

وهناك العديد من الآثار الجانبية للاصقة منع الحمل ومنها ما يلي :

خطر متزايد من التعرض إلى مشكلات تجلط الدم، والأزمة القلبية والسكتة الدماغية

 سرطان الكبد

التهاب المرارة

ارتفاع ضغط الدم

تهيج البشرة

آلام في الثدي

 آلام الطمث

حالات الصداع

الغثيان أو القيء

ألمًا في البطن

 تقلب المزاج

زيادة الوزن

 الدوخة

 حب الشباب

 إسهالاً

التقلصات العضلية

 التهابات وإفرازات مهبلية

  الإرهاق

  احتباس السوائل

وتعد الدراسة – التي أعدها باحثو جامعة (نورث وسترن) – ونشرت في عدد نوفمبر من المجلة الأمريكية للطب النفسي – مراجعة شاملة للبحوث المنشورة عن طرق تحديد النسل للنساء المصابات بإضطرابات نفسية.

وقالت الدكتورة “كاثرين ويزنر”، أستاذة الطب النفسي والعلوم السلوكية وطب التوليد وأمراض النساء في جامعة (نورث وسترن) “عندما تراجع الأدبيات بأكملها نتساءل، هل تسبب موانع الحمل الهرمونية الاكتئاب؟، الجواب بالتأكيد لا”.

ووجدت الدراسات والتجارب السريرية للنساء المصابات باضطرابات نفسية معدلات مماثلة من أعراض المزاج لدى النساء بغض النظر عما إذا كن يستخدمن موانع الحمل الهرمونية أم لا .

وقال الباحثون إن موانع الحمل قد تؤدي – في بعض الحالات – إلى استقرار الأعراض المزاجية للنساء المصابات باضطرابات نفسية. وأضافوا “أن الإجهاد البدني والعقلي الناجم عن الحمل غير المقصود يمكن أن يؤدي إلى نوبة جديدة ومتكررة من الاكتئاب، بما في ذلك اكتئاب ما بعد الولادة.

اقرأ أيضا

للسيدات.. احذرن غسيل الشعر يوميا بـ«الشامبو»



[ad_2]

المصدر