مصابون بدون أعراض.. كيف تسلل فيروس كورونا إلى صلاح والنني؟

[ad_1]

خيم الحزن على الوسط الرياضي في الساعات الماضية بعد إصابة اللاعبين المحترفين الفرعون المصري محمد صلاح ومحمد النني لاعب المنتخب ونادي أرسنال الإنجليزي بفيروس كورونا المتسجد.

بداية الأزمة كانت عند حضور صلاح حفل زفاف شقيقه في قرية نجريج، بحضور عائلتي العروسين والأصدقاء المقربين، بعدها تعرض للإصابة بفيروس كورونا المستجد، قبل يوم واحد من مواجهة الفراعنة أمام توجو، في الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية المقبلة.

وبات السؤال يتردد هل أصيب الفرعون المصري في بريطانيا أم في مصر بسبب حفل زفاف شقيقه أم أثناء تواجده في المطار لاستقلال الطائرة، لم يحسم الجدل حتى الآن.

النني في قبضة كورونا 

ولكن قبل دقائق، أظهرت نتائج المسحة الطبية التي أجرتها بعثة المنتخب الوطني الأول لدى وصولها إلى توجو سلبية جميع اللاعبين باستثناء اللاعب محمد النني لاعب المنتخب ونادي أرسنال الإنجليزي الذي ظهرت نتيجته إيجابية دون ظهور أي أعراض مرضية عليه.

وظل السؤال الأصعب والأبرز لماذ لم يصب  اللاعب تريزيجيه مركز خط الوسط مع أستون فيلا ومنتخب مصر بفيروس كورونا رغم حضوره حفل زفاف شقيق صلاح أيضا ؟ّ!

سر عدم إصابة تريزيجيه بكورونا

من جانبه، أكد الدكتور عصام المغازي استشاري الأمراض الصدرية أن الجدل لم يحسم بعد إذا كان صلاح أصيب بالعدوى في بريطانيا أم مصر، ولكن المؤكد أن عدم اتباع الاجراءات الاحترازية والحرص على ارتداء الكمامة هما الأسباب الأبرز للإصابة بفيروس كورونا.

وأضاف المغازي في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم» أن بريطانيا وألمانيا وأمريكا حاليا في الموجة الثانية من انتشار المرض، مشيرًا إلى أنها لها بعض الأعراض التي تتشابه مع الموجة الأولى ولكنها بطريقة خفيفة وطفيفة، ويتعافى منها المريض بشكل سريع.

وأشار المغازي إلى أن تريزجيه لم يصب بفيروس كورونا حتى الآن، والسبب الأرجح أنه لديه مناعة قوية من خلال اتباعه نظام غذائي متكامل والحرص على تناول الفيتامينات لمكافحة الفيروسات واتباع كافة الإحراءات اللازمة.

الكمامة ليست كافية

ومن جانبها، التقطت الدكتورة نهلة عبدالوهاب استشاري البكتيريا والمناعة أطراف الحديث قائلة إن فترة حضانة كورونا يمكن أن تظهر ما بين يومين إلى 14 يومًا ولم يحسم الجدل حتى الآن، ولكن في الغالب أن السبب الرئيسي وراء إصابة محمد صلاح بفيروس كورونا هو حضور حفل زفاف شقيقه.

وأكدت عبدالوهاب أن الكمامة لا تحمي من فيروس كورونا وليس لها أي فائدة إذ كانت لم تراع متابعة الإجراءات الاحترازية على رأسها التباعد الاجتماعي، مشيرة إلى أن الفيروس من الممكن أن ينتقل من الفم أو العين أو الأنف من خلال عدم وجود تهوية كافية.

وتابعت استشاري المناعة، أن محمد صلاح والنني لم يظهرا عليهما أي أعراض، وتكون نسبة الشفاء متوقعة بنسبة كبيرة خلال الأيام القادمة، مشيرة إلى أن تريزجيه لم يتمكن من الإصابة بالعدوى بسبب اتباعه الإجرارات الاحترازية حتى في حالة حضوره حفل زفاف شقيق صلاح.

وكشفت عبدالوهاب أن الموجة الثانية ما هي إلا استكمال للموجة الأولى لفيروس كورونا، مشيرة إلى 85% من الأفراد لم تظهر عليهم أي أعراض لفيروس كورونا.

ولعل تعليق الدكتورة نهلة الأخيرة يفتح الباب أمام احتمالية إصابة عدد آخرين من اللاعبين في المنتخب بفيروس كورونا.

ووفقا للدراسة التي أعدها باحثون في جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، فإن نتيجة الفحوصات الخاصة بفيروس كورونا المستجد لا يمكن أن تظهر قبل 5 أيام من التعرض للإصابة.



[ad_2]

المصدر