مصرع ملياردير روسي بشكل غامض

[ad_1]

عثر على الملياردير الروسي إيغور سوسين، ميتًا خلال رحلة كان يقوم بها إلى مدينة زنجبار التنزانية، بعد 5 سنوات من مقتل زوجته الثانية على يد ابنه.

ووجد إيغور سوسين البالغ من العمر 53 عاما ميتًا في غرفته بزنجبار، التي كان يزورها بمناسبة عيد الميلاد، برفقة ابنته البالغة من العمر 18 عامًا، وامرأة أخرى لا تزال هويتها غير معروفة، وذلك وفقًا لما نشره موقع «سبوتنيك».

ولم يمر 5 سنوات على المأساة التي مرت بها عائلة الملياردير الروسي إيغور سوسين، بعد أن أقدام ابن الملياردير (19 سنة حينذاك) على ضرب والدته وخنقها بواسطة سلك شاحن الهاتف المحمول، في جريمة هزت روسيا.

ولم يخضع ابن الملياردير للمحاكمة قط، إذ تم تشخيصه بعد الجريمة بـ«اضطراب عقلي حاد» دون تحديد نوعه، وإخراجه من المستشفى بعد أن خضع لـ«علاج نفسي ناجح».

وعُرف سوسين بحبه للحفلات الباذخة واليخوت والتنس والتزلج على الثلج، وقد اشتهر بإنفاقه الكثير من النقود على الرحلات والحفلات التي كان يقوم بها.

وفي وقت سابق من العام، أصيب الملياردير الروسي بفيروس كورونا المستجد، وشفي منه، ولا تزال أسباب الوفاة غير واضحة حتى الآن.

مصرع نجل ملياردير أمريكي في حادث بولاية كونيتيكت



[ad_2]

المصدر