مفاجأة.. الخل لا يصلح كمطهر

[ad_1]

في السنوات الأخيرة، اكتسب الخل شهرة كبيرة كمنظف طبيعي، وتحب السيدات استخدامه كثيرا لتنظيف مطابخهم، والأسطح المنزلية الأخرى، خاصة وأنه يساعد في التخلص من الروائح الكريهة وإزالة الأوساخ، ويمكن أيضًا مزجه مع مكونات أخرى، مثل صودا الخبز، ويمكن أن يكون الخل بديلاً فعالاً للمنظفات القاسية، لكن له بعض العيوب، خاصة عندما يتعلق الأمر بقدراته على التطهير.

هل يمكن استخدام الخل كمطهر؟

أولاً، من المهم التعرف على الفرق بين المنظفات والمطهرات:
تقوم المنظفات بإزالة الأوساخ وبعض الجراثيم من الأسطح، ولكنها لا تقتل الجراثيم.
ولكن المطهرات تدمر الجراثيم الضارة، بما في ذلك الفيروسات والبكتيريا.
لذلك كمُنظف، يعد الخل الأبيض خيارًا رائعًا، لأنه يحتوي على 5 في المائة من حمض الأسيتيك، وهو مركب يمكنه إذابة الأوساخ بسهولة، ولكن كمطهر، الخل استخداماته محدودة، ويمكنه فقط قتل أنواع معينة من مسببات الأمراض، مثل: اي كولاي، السالمونيلا، وهي جراثيم تسبب الأمراض الشائعة المنقولة عن طريق الغذاء، ولا يمكن استخدامه للقضاء على فيروس كورونا المستجد.
ولم تسجل منظمة حماية البيئة (EPA) الخل كمطهر، لذلك لا يكون الخل هو الخيار الأفضل لتطهير منزلك بالشكل المناسب.

المنتجات التي تعمل بشكل أفضل كمطهرات؟

للتأهل كمطهر، يحتاج المنتج إلى تلبية معايير معينة وهي أن يكون المطهر قادر على قتل 99.9٪ من الجراثيم الضارة في غضون 5 إلى 10 دقائق.
المنتجات التي تحتوي على المكونات التالية تلبي هذه المعايير: الإيثانول “الكحول الإيثيلي”، ايزوبروبيل، بيروكسيد الهيدروجين، الأمونيوم الرباعي، هيبوكلوريت الصوديوم “الكلور”، لأن هذه المكونات تقتل أنواعًا متعددة من مسببات الأمراض، بما في ذلك البكتيريا والفيروسات والفطريات.

نصائح لتطهير منزلك

نظف المناطق المتسخة بالصابون والماء الساخن قبل التعقيم.
تأكد دائمًا من أن الغرفة جيدة التهوية قبل استخدام أي مطهرات.
تأكد من تطهير الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر مثل مقابض الأبواب والمكاتب ومفاتيح الإضاءة. افعل هذا بانتظام.
قم بتطهير الأجهزة الإلكترونية التي يتم لمسها بشكل متكرر، مثل الهواتف الذكية وأجهزة التحكم عن بُعد، باستخدام مناديل تحتوي على 70 بالمائة على الأقل من الكحول.
ارتدِ القفازات التي تستخدم لمرة واحدة لحماية بشرتك أثناء التنظيف والتعقيم.

هل يمكن استخدام الخل كمنتج تنظيف؟

بالرغم من أن الخل مطهر رديء، إلا أنه منظف ممتاز يمكن أن تؤدي حموضته العالية إلى إزالة الأوساخ الصعبة، ويمكن استخدامه لتنظيف الزجاج، والشبابيك، ومع ذلك، فإن استخدام الخل ليس آمنًا على بعض الأسطح مثل الجرانيت، والرخام.



[ad_2]

المصدر