منصور: سلامة الغذاء تأثيرها يتعدى صحة المواطن

[ad_1]

قال الدكتور حسين منصور رئيس هيئة سلامة الغذاء، إن جائحة كورونا لها تأثيرات مستقبلية على المجتمعات والدول والمنظمات الدولية أصبحت مهتمة باتخاذ احتياطات للحفاظ على صحة الإنسان.

أضاف خلال كلمته في مؤتمر «تحديات الزراعة المصرية في عصر كورونا» المنعقد أون لاين، أنه من الحظ الجيد أن هذا الوباء لم يثبت أنه ينتشر عن طريق الغذاء أو المياه ولكنه يتطلب درجة عالية من الاحتياطات، لافتا إلى أنه رغم أن غسيل اليدين شيء بسيط جدا إلا أنه للأسف فقه مفتقد في مجتمعاتنا، مشيرا إلى أنه في حال توافر هذا السلوك فسوف نتمكن من حماية أنفسنا من الكثير من الأمراض التي انتشرت بشكل كبير في الآونة الأخيرة.

وتابع أن أكبر كارثة غذائية شهدها العالم في العصر الحديث كانت في المانيا نتيجة مرض «الايكولاي ون او فور» وتسببت في خسائر كبيرة، حيث أصيب 800 فرد بالفشل الكلوي وتوفى 54 آخرين و3000 مواطن حجزوا في المستشفيات لمدة 21 يوما، لذا فإن تطبيق النظافة الشخصية أمر هام جدا.

ودعا منصور لمناقشة السيادة الغذائية، لافتا إلى أن الحكومة المصرية وبدعم الرئيس عبد الفتاح السيسي تبنت إنشاء هيئة تتولي سلامة الغذاء، حيث أصبح تأمين الغذاء مؤمن في مراحل ما بعد الحصاد وأثناء عملية التعبئة والتغليف حتى يصل للمستهلك، مشيرًا إلى أن أزمة كورونا تزامنت مع عملية حصاد وتوريد القمح المحلي الذي وصل إلى 3.5 مليون طن، حيث لعبت ووزارة الزراعة دور هام ولم يأخذ المسئولين فيها إجازة، وهو نفس الوقت الذي قامت فيه هيئة سلامة الغذاء بتأمين الغذاء القادم عبر الحدود كما قامت بدور كبير في تأمين سلامة الغذاء في الداخل، كما تبنت الهيئة تحدي كبير وذلك بخفض الإفراج الجمركي من 30 إلى 3 أيام، كما عملت الهيئة منذ إنشائها على الفصل بين معامل التحليل والاختبار عن الرقابة بحيث تستخدم المعامل تحت أربع شروط أساسية، الأول أن تكون معتمدة للاختبار وأن تفحص عدد معين من العينات كل يوم ووضعت جميع المعامل تحت الاختبار دون النظر إلى انتماءها لتغطي كافة الاختبارات .

أكد منصور، أن سلامة الغذاء تأثيرها يتعدى صحة المواطن، ويؤثر على الاقتصاد والسياحة، كذلك فحجم تجارة الغذاء ١.٦ ترليون دولار ومصر من الدول الهامة في هذا الشأن وتعد رقم واحد في بعض المحاصيل بالتالي سلامة الغذاء من الأشياء الهامة.
شدد على ضرورة مناقشة السيادة الغذائية لتحقق على الأقل داخل المجتمع العربي، لأن الفكرة ليست فقط الحصول على غذاء ما، ولكن في الحصول على غذاء سليم وهو جزء من الأمن الغذائي لان سلامة الغذاء تتخطى الفرد ولكن تؤثر في مستوى إدراكة واستيعابة ونموه العقلي.

أشار إلى أنه من أهم أسباب مواجهة جائحة كورونا تتمثل في رفع حيث ثبت أن الأشخاص المنخفضة مناعتهم فإن تأثيرات كورونا اقتصادية واجتماعية كبيرة، مؤكدا أن الحائحة تجعلنا نعيد النظر في المجتمع لنعيد أولوياتنا في الحياة والاقتصاد السيادة الغذائية مهمة لتحقيقها، فسلامة الغذاء هي الأساس للاستدامة التي نتحدث عنها في المحافل الدولية ولا يمكن القضاء على الجوع الا بسلامة الغذاء.

وقال رئيس سلامة الغذاء، لا أعتقد أننا استفدنا كثيرا من التغيرات العلمية التي تحققت في الآونة السابقة، مشيرا إلى سعادته لاهتمام وزير الزراعة بالتأكيد على أهمية البذور والتقاوي لأنها جزء من السيادة الغذائية، حيث تحقق الاعتماد على الذات.



[ad_2]

المصدر