موسم الأربعينة.. صيد السمك مقابل «التعليم» بالمنيا | صور

[ad_1]

كتب: حمد الترهوني 

تشهد قرى ونجوع محافظة المنيا، خلال الفترة الحالية، انطلاق موسم سد المياه الذي يطلق عليه الأهالي (الأربعينة)، والتي تكون بمثابة عيد لدى أهالي القرى التي تمر بها ترع بداخلها.

اقرأ أيضًا| إيداع «طفلة سوق الخضار» دار الرعاية والبحث عن أسرتها بالمنيا

يقول عماري عبدالحميد أحد أهالي مركز ملوى: «عند اقتراب موعد الأربعينة تعم الفرحة بين أهالي المركز، خاصة القرى الريفية؛ حيث يلهو الأطفال والبهجة ترسم على وجوه الجميع، وتبدأ الآلات والكراكات بعملية حفر الترع ويقوم الشباب والأطفال بالالتفاف حولها ليتسارعون في صيد الأسماك الذي ينتج من وراء المعدة».

بينما يضيف جودة ثابت كريم (37 سنة – فلاح): «يتجدد هذا الموعد في كل عام خلال شهر ديسمبر مع اقتراب الأربعينة التي تجف فيه الترع من المياه، وتتكون مجموعات من الشباب والأطفال بتقسيم بطن الترع التي تتخفي فيه الأسماك وتبدأ عملية جمع وصيد الأسماك حتى تتحول الترع كسوق لبيع وشراء الأسماك».

أما محمد هريدي (13 سنة) تلميذ بالمرحلة الإعدادية وهو أحد الأطفال الذين يجمعون الأسماك من خلف المعدات الثقيلة في حفر باطن الترع، تحدث عن رحلة اصطياد الأسماك قائلا: «أنا كل يوم باسترزق عشان أجيب مصاريف المدرسة فضلا عن مساعدة والدي في أعباء الحياة المعيشة خاصة المصروفات والاحتياجات اليومية».



[ad_2]

المصدر