نصائح هامة للوقاية من مرض السكري

[ad_1]

يعاني الأغلبية من مرض السكري الذي يمنعهم من تناول الحلوى والنشويات بالشكل المطلوب، حفاظًا على صحتهم من خلال اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة لتجنب ارتفاع مستوى السكر في الدم.

وعرض الخبراء على موقع «هيلثي لاين» عدة نصائح للوقاية من مرض السكري من النوع الثاني :

– تجنب تناول السكر والكربوهيدرات المكررة قدر الإمكان 
– ممارسة تمارين رياضية بانتظام حتى وإن كانت بسيطة وتجنب نمط الحياة المستقرة

– شرب الكثير من الماء يوميا وجعله المشروب الأساسي

– المحافظة على وزن صحي

– الإقلاع عن التدخين أمر ضروري

– تناول حمية غنية بالألياف

– متابعة مستويات فيتامين د بالجسم والعمل على تحسين مستواه باستمرار

كما أكد الخبراء أن هناك عدة عوامل تمثل خطر الإصابة بالنوع الأول من السكري والتي تتمثل في الآتي:

اقرأ أيضًا: نصائح هامة عند ممارسة الرياضة لمرضى السكري.. تعرف عليها

– تاريخ العائلة خصوصا في حالة إصابة أقارب من الدرجة الأولى. 
– العوامل البيئية، مثل التعرض لمرض فيروسي ما ويكون السبب في الإصابة بمرض السكري من النوع الأول.
– بعض البلدان مثل فنلندا والسويد، لديها معدلات أعلى من داء السكري من النوع الأول.

أما عوامل خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري فهي:
– كلما زادت عدد الأنسجة الدهنية بالجسم، زاد مقاومة الخلايا للأنسولين.

– الخمول يجعلك أكثر عرضة للإصابة، حيث يساعد النشاط البدني على التحكم في الوزن، ويستخدم الجلوكوز كطاقة ويجعل الخلايا أكثر حساسية للأنسولين.

– تاريخ العائلة، حيث تزداد المخاطر إذا كان أحد الوالدين أو الأشقاء مصابًا بداء السكري من النوع الثاني.

– التقدم في العمر وفقدان كتلة العضلات وزيادة الوزن.

يذكر أن العالم يحتفل  في 14 نوفمبر سنويا، باليوم العالمي للسكري، وذلك للتوعية من مخاطر داء السكري والحماية منه قدر الإمكان.

وتم تحديد ذلك التاريخ من قبل الاتحاد الدولي للسكري ومنظمة الصحة العالمية إحياءً لذكرى عيد ميلاد “فردريك بانتنغ” الذي شارك تشارلز بيست في اكتشاف مادة الأنسولين عام 1922، وهي المادة الضرورية لبقاء الكثيرين من مرضى السكري على قيد الحياة.

وقد تأسس الاتحاد الدولي للسكري (IDF) في عام 1950 في أمستردام.

وكان الهدف الرئيسي هو زيادة الوعي بالخطر المتزايد لمرض السكري في جميع أنحاء العالم.

في عام 2006، أصبح هذا اليوم أحد أيام الأمم المتحدة الرسمية، ثم أصبح الاحتفال به بعد ذلك في 170 دولة ومنطقة حول العالم.



[ad_2]

المصدر