نقيب المهندسين: حريصون على التحسين المستمر لخدمات النقابة

[ad_1]

أكد المهندس هاني ضاحي نقيب المهندسين  خلال مشاركته اجتماع المكتب الفني للنقابة، على أن مجلس النقابة الحالي حريص على تطوير أصول النقابة وحسن استغلالها  لتحقيق أقصى عائد منها ، من أجل التحسين المستمر لخدمات النقابة .

وكان المكتب الفني للنقابة برئاسة الدكتور حماد عبدالله حماد، عقد اجتماعا استمر لعدة ساعات، بحضور أعضاء هيئة مكتب النقابة العامة.

ناقش الاجتماع، 4 قضايا رئيسية  تتعلق بتنمية أصول  النقابة  واستثماراتها ، وعلى راسها مشروع مستشفي المهندسين ببدر 46746 ، وأرض سيتي ستار ، ومصنع المكرونة بالإسماعيلية  ومصنع كفر ربيع بالمنوفية، وأرض نادي الغربية ، ودراسة زيادة موار النقابات الفرعية في نشاط النوادي لرفع مستوى الخدمة  المقدمة للمهندسين .

وفي بداية الاجتماع، قدم الدكتور مهندس شريف هداره وزير البترول الأسبق  وعضو المكتب الفني، مقترحا لإستغلال أرض سيتي ستار، لإقامة مشروعات فندقية وطبية ، وتجارية ، واستثمارية، وبعد مناقشات مطولة شارك فيها الدكتور هاني سري الدين – مستشار الشئون الإقتصادية وعضو مجلس الشيوخ –  تقرر  استغلال أرض سيتي ستار  بشكل مؤقت من خلال شركة إدارة لإستغلالها كـ “باركنج” لمدة تتراوح بين 7 إلى 8 شهور ، مقابل نسبة من الإيرادات تحصل عليها النقابة ،  وهو ما يحقق عائد سريع لصندوق النقابة طبقا لوجهة نظر مهندس أحمد حشيش أمين الصندوق المساعد لنقابة المهندسين مع استغلال هذه الفترة في التفاوض مع كبار المستثمرين لإقامة مشروعات استثمارية ضخمة على تلك الأرض، واختيار افضل العروض  التي تحقق أقصي إيرادات ممكنة للنقابة.

وفي بداية عرض مشروع مستشفى المهندسين، أشار نقيب المهندسين إلى أن مشروع المستشفى تحول خلال مجلس النقابة الحالي من مشروع قائم على التبرع إلى مشروع استثماري سيكون له مردود إيجابي كبير على المهندسين وعلى النقابة.

وبشكل مفصل استعرض الدكتور محمد سماحة -مدير مشروع مستشفى المهندسين ببدر، شرحا وافيا لما وصل إليه هذا المشروع، مؤكدا أن النقابة تمكنت من استخراج رخصة  بناء المستشفي يوم 23 سبتمبر الماضي ، كما تم الانتهاء من التصميم الهندسي للمستشفى، التي تضم 181 سريرا، وهو التصميم المتكون من دور تحت الأرض يستخدم كجراج يتسع لـ 520 سيارة ، ودور أرضي و3 ادوار متكررة  ، ويبلغ مسطح الأدوار جميعا 57029 متر مسطح..

  وقرر المكتب الفني للنقابة  التواصل مع مكتب متخصص لإجراء دراسة جدوى متكاملة لمشروع المستشفي ، لعرضها على كبار المستثمرين في المجال الطبي ، لمشاركة النقابة في إنشاء المشروع ، كما تم إقتراح التواصل مع هيئة المجتمعات العمرانية  لعرض مشاركتها مع النقابة في المشروع .

واتفق المشاركون في الإجتماع على أن إمتلاك النقابة للأرض المخصصة لإقامة المستشفي ، وحصول النفابة على رخصة البناء، وإلإنتهاء من تصميم مبني المستشفي يمثل ثروة كبيرة تقوي موقف النقابة في التفاوض مع المستثمرين.

من جانبه أكد المهندس محمود مغاوري الأمين العام للنقابة، أن النقابة مستعدة لسداد تكاليف دراسة الجدوي ، نظرا لأهمية هذه الدراسة ، من أجل سرعة البدء في تنفيذ المشروع.

وبشكل مختصر استعرض الدكتور مهندس شبل ضحا رئيس  نقابة المهندسين الفرعية بالمنوفيه ورئيس لجنة مزاولة المهنة بالنقابة العامة ، أهم ملامح مشروع لائحة مزاولة المهنة  الجديد ، مشيرا إلى أن اللائحة الجديدة  تشهد تقسيم المهندسين إلى فئات.

 وتبدأ من عضو نقابة، ويحصل عليها كل خريجو الكليات والمعاهد الهندسية ، ولكن تلك العضوية لا تتيح ممارسة المهنة ، اذ يجب على كل مهندس لكي يمارس المهنة أن يحصل على كورسات تدريبية ويجتاز إختبارات بعدها يصبح مهندس ممارس ، وبعد عدد من السنوات من حصوله على لقب مهندس ممارس يحصل على لقب مهندس إخصائي أو خبير وبعدها بعدة سنوات يصبح مهندسا إستشاريا.

وأوضح ” ضحا ” أن مشروع لائحة مزاولة المهنة الجديد يتضمن ايضا إعادة لتصنيف المكاتب الإستشارية ، بحيث يسمح لكل مكتب بممارسة أعمال تتوافق  وسنوات خبرته، كما تم ايضا تصنيف السجلات الهندسية.

واشاد ” ضحا ” بجهود نقيب المهندسين في ملف التعليم الهندسي، مشيرا إلى أن نقيب المهندسين نجح في وقف إصدار تراخيص معاهد هندسية جديدة لمدة 5 سنوات، ونجح أيضا في  وضع حد أدنى للإلتحاق بالمعاهد الهندسية ، وهو 80 % من مجموع الثانوية العامة

«المهندسين» تناقش ملف الاستثمار وإعادة الهيكلة والتحول الرقمي



[ad_2]

المصدر