«نور ما بين الجمعتين».. لماذا نقرأ سورة الكهف يوم الجمعة؟

[ad_1]

من السنن المستحبة التي يحرص عليها عدد كبير من المسلمين هي قراءة سورة الكهف يوم الجمعة من كل أسبوع.

ويبدأ وقت قراءتها من غروب شمس يوم الخميس إلى غروب شمس يوم الجمعة، ومن كان أميًّا لا يقرأ، واستمع إليها مبتغيًا الأجر والثواب الوارد في فضلها حصل عليه بإذن الله ؛ لأن الميسور لا يسقط بالمعسور كما نص الفقهاء، أما من كان يحسن القراءة فعليه بقراءتها، ولا يكتفي بالاستماع إليها؛ لأن الأجر ورد على القراءة، وليس على الاستماع.

اقرأ أيضا|بينها الكهف.. سور يُستحب قراءتها يوم الجمعة

وأوضح مجمع البحوث الإسلامية، أن الحكمة من القراءة كل أسبوع؛ كونها تعطي العديد من الدروس، وتضم الكثير من العبر التي ينبغي على كل مسلم الوقوف عليها، منها على سبيل المثال لا الحصر

وأضاف أنه يسن قراءة سورة الكهف يوم الجمعة وليلتها؛ لقوله – صلى الله عليه وسلم – {من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين} روى الحاكم في المستدرك.

وذكرت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، أن سورة الكهف تساعد المؤمن عند قراءتها أن