هذا ما أوصى به النبي أصحابه عند زيارة المريض

[ad_1]

يحرص الناس على زيارة المريض بشكل خاص، لطمأنته، وجبر خاطره، ودعمه نفسيا حتى يتمكن من تخطي آلامه بشكل أفضل.

ونشرت دار الإفتاء المصرية، عبر صفحتها الرسمية على موقع «فيسبوك»، ما أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم، أصحابه، عند زيارة المريض.

وجاء في منشورها: كان صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ جابرًا لخواطر المنكسرين، وداعمًا نفسيًّا لمرضاهم؛ لتطيب أنفسهم، وتقل معاناتهم، وكان يقول لصحابته: «إِذَا دَخَلْتُمْ عَلَى الْمَرِيضِ فَنَفِّسُوا لَهُ فِي أَجَلِهِ- طمئنوا قلبه بكلمات التفاؤل- فَإِنَّ ذَلِكَ لاَ يَرُدُّ شَيْئًا وَيُطَيِّبُ نَفْسَهُ» رواه الترمذي.

اقرأ أيضا| أمانة الإفتاء العالمية تبدأ الدورة الأولى لتدريب أئمة روسيا

وقالت دار الإفتاء: «إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان إذا أتى مريضًا أو أتى به قال: «أذهب الباس رب الناس، اشف وأنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقمًا» رواه البخاري.



[ad_2]

المصدر