هل كويكبات مايو تصطدم بالأرض!.. ا

[ad_1]

تناقلت مواقع الكترونية مختلفة وعلى نطاق واسع معلومات غير دقيقه تتحدث عن إطلاق وكالة ناسا  “تنبيها” عالميا لكويكبين من المحتمل أن يشكلا خطرا باتجاههما نحو الأرض في شهر مايو المقبل، وهذا غير صحيح.

قالت الجميعة الفلكية بجدة، “من الناحية العلمية وفق البيانات المتوفرة فإن هذان الكويكبان ليسا في مسار اصطدام  بالأرض في شهر مايو 2020،  ويجب التوضيح  بأن العديد من الكويكبات تظهر وبشكل مؤقت في قائمة الأجسام ( محتملة الخطر ) بسبب عدم اليقين بمداراتها، أو عندما يكون الكويكب كبير الحجم وسيعبر من على مسافة قريبة من كوكبنا”.

واضاف “لو افترضنا أن هذان الكويكبان في طريقهما للاصطدام بالأرض سيتم رفع نسبة الخطر على مقياس (تورينو) وأجريت الحسابات لتحديد موقع اصطدامهما واطلقت برامج  الطوارئ على مستوى العالم ولكن هذا لم يحدث ، والكويكب الأول يسمى 438908 (2009 XO)  من فئة أبولو ( يتقاطع مدارة مع مدار الارض)، واستنادًا إلى بيانات سطوعه وعاكسيته للضوء ، يحتمل أن يكون قطرة بين 0.211 و 0.472 كيلومترًا ، مما يجعله كويكبًا ما بين صغير إلى متوسط ، ويمكن مقارنته تقريبًا بحجم ملعب كرة القدم، وقد صنفته وكالة ناسا (كويكب محتمل الخطر) لانه في 7 مايو 2020  سيمر على مسافة قريبة  3,393,570 كيلومتر من الأرض وليس لانه في مسار اصطدام” .

وتابعت “اما الكويكب الثاني 136795 (1997 BQ) هو أيضأ من فئة أبولو وتظهر بيانات سطوعه وعاكسيته للضوء أن قطره يحتمل بين 0.668 إلى 1.493 كيلومتر، وهذا يجعله أكبر من 97٪ من الكويكبات إلا انه لا يزال صغير الحجم،  وقد صنفته وكالة ناسا (كويكب محتمل الخطر) لانه في 21 مايو 2020  سيمر على مسافة قريبة  6,156,666 كيلومتر من الأرض وليس لانه في مسار اصطدام أيضا، وعلميا يهتم علماء الفلك  بكل اقترابات الكويكبات، من أجل الإستعداد بشكل أفضل لسيناريو حقيقي لأي اقتراب خطير لكويكب ما في المستقبل”.

ذكرت “بشكل عام تخضع السماء للمراقبة على مدار الساعة عبر المراصد المنتشرة حول العالم بحثا عن الكويكبات الكبيرة التي يمكن أن تحلق أضرار بكوكبنا وتحديد مساراتها عبر الفضاء وخاصة تلك التي تعبر على مسافة 30 مليون ميل من الأرض عن طريق استخدام التلسكوبات الأرضية والفضائية، ويكتشف برنامج رصد الأجسام القريبة من الأرض  هذه الاجسام ويحدد الطبيعة الفيزيائية لها ويتنبأ بمساراتها لتحديد ما إذا كان من الممكن أن يكون هناك خطورة منها على كوكبنا”.

أكدت أن حتى اليوم لم يتم إكتشاف أي كويكبات او مذنبات من شأنها ان تصطدم  بالأرض في أي وقت في المستقبل المنظور، فكل الكويكبات محتملة الخطورة المعروفة لديها فرصة ضعيفة أقل من 0.01 % للتأثير على الأرض خلال 100 سنة القادمة، ولذلك يجب الحذر من الشائعات  التي لا معنى لها وتدخل الخوف في نفوس الناس بدون وجود مبرر حقيقي .



[ad_2]

Source link