هل يكفَّن المنتحر ويصلَّى عليه ويُدفَن في مقابر المسلمين؟.. «الإفتاء» تجيب

[ad_1]

العديد من التساؤلات حول المنتحر تشغل أذهان الكثيرين، ومنها ما ورد لدار الإفتاء المصرية: «ما حكم المنتحر؟ وهل هو كافر؟ وهل يكفَّن ويصلَّى عليه ويُدفَن في مقابر المسلمين؟».

 وأجابت «الإفتاء» أن الانتحار حرامٌ شرعًا؛ لما ثبت في كتاب الله تعالى وسنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وإجماع المسلمين؛ قال الله تعالى: ﴿وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا﴾ [النساء: 29]، وعن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ عُذِّبَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» متفق عليه. ولا خلاف بين أمة المسلمين قاطبةً في تحريم هذا الفعل.

وأضافت أن المنتحر واقعٌ في كبيرةٍ من عظائم الذنوب، إلا أنه لا يخرج بذلك عن الملَّة، بل يظل على إسلامه؛ فيُغسَّل، ويُكفَّن، ويُصلَّى عليه، ويدفن في مقابر المسلمين؛ وقال العلامة الرملي في كتاب «نهاية المحتاج»: «(وغسله) أي الميت (وتكفينه والصلاة عليه) وحمله (ودفنه فروض كفاية) إجماعًا؛ للأمر به في الأخبار الصحيحة، سواء في ذلك قاتلُ نفسِهِ وغيرُه».

هل يجوز طلب الراحة في الانتحار؟

فيما قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن الإسلام جعل حفظ النفس مقصدًا من أعلى مقاصده حتى أباح للإنسان مواقعة المُحرَّم في حال الاضطرار؛ ليُبقي على حياته ويحفظها من الهلاك.

وأضاف أن الإسلام جاء بذلك مُوافقًا للفطرة البشرية السّوية ومؤيدًا لها، لذا كان من العجيب أن يُخالِف الإنسان فطرته وينهي حياته بيده؛ ظنًا منه أنه يُنهي بذلك آلامه ومُشكلاته، ولكن الحق على خلاف ذلك، لا سيما عند من آمن بالله واليوم الآخر، فالمؤمن يعلم أن الدنيا دار ممر لا مقر، وأن الآخرة هي دار الخلود والمستقر، وأن الموت هو بداية الحياة الأبدية لا نهايتها.

وتابع المركز في بيان له أن الآخرة دار حساب وجزاء، وأن الدنيا لا تعدو أن تكون دار اختبار وافتتان ومكابدة؛ قال سبحانه: {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ} [البلد: 4]، وقال عز من قائل: {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ} [الأنعام: 165]،وهذا بلا شك يوضح دور الاعتقاد والإيمان في الصبر على الحياة الدنيا وبلاءاتها، وتجاوز تحدياتها.
 
وأشار إلى أن المؤمن يرى وجود الشَّدائد سنة حياتيّة حتميّة، لم يخل منها زمان، ولم يسلم منها عبد من عباد الله؛ بيد أنها تكون بالخير تارة، وبالشَّر أخرى، بالعطاء أوقاتًا، وبالحرمان أخرى، قال سُبحانه: {وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ} [الأنبياء: 35]، ويعلم حقيقة الابتلاء الذي يحمل الشر من وجه، ويحمل الخير من وجوه؛ إذ لا وجود لشر محض، ويستطيع ذوو الألباب أن يُعددوا أوجه الخير في كل محنة، والله سبحانه وتعالى قال عن حادثة الأفك في القرآن الكريم: {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ ۚ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم ۖ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ..} [النور: 11]، رغم ما كان فيها من الشِّدة والبلاء على سيدنا رسول الله ﷺ، وزوجه أم المؤمنين السّيدة عائشة رضي الله عنها، والمجتمع الإسلامي كله.
 
وأضاف أن سُنَّة الله سُبحانه في الابتلاء أن جعله اختبارًا وتمحيصًا؛ ليرى صدق إيمان المؤمنين وصبرهم وشكرهم، وليظهر السّاخط عند البلاء، الجاحد عند النّعماء؛ كي يتفاضل النّاس ويتمايزوا، ثمَّ يُوفَّى كلٌّ جزاءَه في دنياه والآخرة.

وقال سُبحانه: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّىٰ نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ} [محمد: 31]، فإذا عَلِم العبدُ هذا هدأت نفسه، واطمئن قبله، وعلم أنّ كل قَدَر الله له خير، إنْ هو آمن وصدق وصبر وأحسن؛ قَالَ سَيِّدنا رَسُولُ الله ﷺ: «عَجَبًا لأمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ لَهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَلِكَ لأِحَدٍ إِلاَّ للْمُؤْمِن: إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خيْرًا لَهُ» [أخرجه مسلم].
 
وتابع المركز: “أما طلب الراحة في الانتحار فوهم، إذ لا راحة في الموت لصاحب كبيرة، وليس بعد الموت توبة أو مستعتب، والتخلص من الحياة بإزهاق الروح التي هي ملك لله سبحانه جريمة لا مبرر لها على الإطلاق، قال الله تعالى: {وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ} [هود: 101]، واعتداء على خلق الله، واستعجال ما قَدّر، لذلك توعد الله سبحانه وتعالى المُنتحر بالعقاب الأليم، فقال تعالى: {..وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا، ومن يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللّه يسيرا، إِن تجتنبوا كبائر ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا} [النساء: 29 -31].
 
وقال رسول الله ﷺ: «كانَ فِيمَن كانَ قَبْلَكُمْ رَجُلٌ به جُرْحٌ، فَجَزِعَ، فأخَذَ سِكِّينًا فَحَزَّ بهَا يَدَهُ، فَما رَقَأَ الدَّمُ حتَّى مَاتَ، قالَ اللَّهُ تَعَالَى: بَادَرَنِي عَبْدِي بنَفْسِهِ، حَرَّمْتُ عليه الجَنَّةَ» [أخرجه البخاري]، كما عاقب النبي مرتكب هذا الجرم بعدم صلاته عليه، فعن جابر بن سمرة، قال: «أُتِيَ النبيُّ ﷺ برَجُلٍ قَتَلَ نَفْسَهُ بمَشَاقِصَ، فَلَمْ يُصَلِّ عليه» [أخرجه مسلم].
 
وأشار إلى أن بيان حكم الانتحار المذكور لا يعارض النظر إليه كنتيجة لاضطراب نفسي قد يحتاج في بعض الحالات لمعالجة طبيبة مُتخصّصة، أو لمعاملة أسرية ومُجتمعة واعية، فالدين يدعم العلم لا يُناقضه، ويدعو الأسرةَ إلى تحمل مسؤولياتها إزاء تربية أبنائها وتنشئتهم تنشئة إيمانية سوية وسطية، ويعتمد الحوار الهادئ البناء كأحد أهم أدوات وأساليب العلاج.

اقرأ أيضا.. مستشار مفتي الجمهورية يكشف تفاصيل الخطة المستقبلية لدار الإفتاء للسنوات الخمس المقبلة



[ad_2]

المصدر