وباء كورونا يثير شغفا متعاظما بمقطورات السفر في أوروبا

[ad_1]

 بعد أشهر من العمل المضني في التصدي لوباء كوفيد-19، كانت يوني ألبيريك في حاجة ماسة لإجازة… لكن بفعل استمرار تفشي الفيروس، اختارت الممرضة الإسبانية للمرة الأولى التنقل بمقطورة سفر، على غرار أوروبيين كثر.

وتقول الممرضة البالغة 32 عاما المتحدرة من مدينة كاستيون (جنوب شرق) وهي أم لطفل استأجرت المقطورة مع زوجها، “الفكرة كانت تقوم على الابتعاد من الناس تفاديا للإصابة بالعدوى. وفي وجود كوفيد-19، أي شيء أفضل من السفر مع منزل متنقل؟”.

وتسبب الوباء وما نجم عنه من تدابير صحية مشددة بينها خصوصا قواعد التباعد الجسدي، بتغيير عميق على صعيد مشاريع الإجازات الصيفية.

فقد أظهر استطلاع للرأي أجري حديثا أن 90 % من الإسبان يعتزمون تمضية هذه الإجازة في بلادهم فيما ينوي 83 % منهم استخدام السيارة بدل النقل المشترك.

ويؤكد رئيس وكالة “أكي إيستوي كارافانينغ” الإسبانية المتخصصة فابريتسو موزاتي أن كثيرين يعتزمون استئجار مقطورات سفر لتمضية الإجازات رغم أنهم لم يفكروا في الأمر البتة قبلا.

ويقول “العالم أجمع يبحث عن الشعور بالأمان. كثر سيجربون ذلك نظرا للظروف”.

وقد شهدت إسبانيا نشاطا “مكثفا” لشركات تأجير مقطورات السفر منذ إعادة السماح بالتنقل الحر على الطرق الشهر الماضي، وفق رابطة “آسيكار” للجهات العاملة في القطاع.



[ad_2]

المصدر