‏‫طقوس في إندونسيا بقطع الأصابع للحزن على الميت | بوابة أخبار اليوم الإلكترونية

[ad_1]

4 قوانين غريبة مازالت في إندونسيا من أسلافهم القدماء

رغم تميز بلدة إندونسيا بالجمال الساحر وضمها لكثير من الحدائق والغابات وجبالها التي تبدو في غاية الجمال وشوارعها الواسعة وأبراجها الشاهقة ، ومزارتها السياحية والأسواق الحرة والمولات وشهرة شعبها بأسلوبة البسيط وحياتها الهادئة الجميلة .

إلا أن هناك عدة جزر وبلدان يمشون علي تقاليد أسلافهم القدماء من قوانين حتي وأن كانت غير مواكبة للعصر الذي نعيش بة فهي قوانين وتقاليد غريبة وصارمة ، ومن أبرز هذة القوانين .

مهر الزواج يجب أن يكون علي شكل رأس بشرية

قبيلة تدعي Naulu وهم ناس يعيشون في جزيرة مالوكو في إندونيسيا ، وهم لا يزالون يحملون المعتقدات الذي أنتقلت إليهم من أسلافهم القدماء ، حيث أنهم يعتقدون أن أرواح الأسلاف تشاهد تحركاتهم وتسيطر  السيطرة الكاملة على الناس .

ويعتقدون بشكل عام أن الشخص الذي سيتزوج سوف يختار أفضل مهر مثل المجوهرات أو المال أو أشياء أخرى ذات قيمة، لكن أفضل مهر وفقا لشعب ناولو هو رأس الإنسان ، يتم تضمين هذا التقليد كتقاليد غير عادية في إندونيسيا .

حيث أن القانون العرفي لقبيلة ناولو أن الرجل الذي يرغب في الزواج من امرأة يجب أن يعطي مهرًا على شكل رأس إنسان ،كذلك يقدم الناس في قبيلة ناولو الرؤوس البشرية في طقوس تنظيف المنزل من جميع المصائب والمخاطر، وهذة أغرب الطقوس التي توجد في أندونسيا.

قطع الأصبع إذا مات فرد من العائلة رمزًا للحزن والأسى

ومن القوانين الغريبة أيضا لدي شعب أندونسيا أنة يجب على كل إنسان أن يشعر بحزن الموت ، خاصة إذا كان الشخص الذي مات هو فرد من العائلة.

حيث قبيلة Dani ، إذا مات أحد أفراد العائلة فهذا يعني أنهم سيفقدون جزء من أجزاء جسدهم ، وبالتحديد سيكون هذا الجزء هو من الأصابع .

عندما يموت أحد أفراد العائلة ، سواء كان ذلك الزوج أو الوالد أو الطفل، يجب على أفراد قبيلة داني أن تقطع إصبع كشكل من أشكال الحزن والأسى ، ويظهر المعنى الضمني في هذا التقليد أن الإصبع هو رمز الانسجام، وإذا فقد أحدهما، فلن تعمل اليد على النحو الأمثل ، وهذا القانون ينطبق فقط على نساء القلبية.

السارق يطوف حول الجزيرة ويحمل لافتة أنا لص

وتعتبر السرقة هي جريمة جنائية  لدي جزيرة جيلي تراوانجان وهي واحدة من الوجهات السياحية الشهيرة اليوم ، التي ينتهي أمر الجاني بة الي السجن ، فعندما يسرق شخص ما شئ ينتمي لشخص آخر ، فإن الجاني بذلك لم يخالف القانون الجنائي فحسب ، بل يجب أيضًا أن يكون مستعدًا للالتزام بالقانون العرفي .

ومن عادات جزيرة جيلي المستمدة من أسلافهم والقانون العرفي للسرقة لديهم هو جعل الجاني يطوف حول الجزيرة مع حمل بطاقة مكتوب عليها انا لص .

السجن بسبب بيع بذور الذرة بدون أذن

حدثت هذه الحالة لرجلين عاديين وهم Tukirin و Kuncoro من كديري (شرق جاوة) ، وهما مزارعي البذور الذين يحاولون بيع بذور الذرة المهجنة ، ويرجع السبب في سجنهم إلى أن بذورهم ومحاصيلهم لم يتم اختبارها في المختبر أولاً ، وليس لديهم تراخيص مثل العلامة التجارية BISI ، لكن لسوء الحظ ، جرّتهم جهودهم إلى السجن ، فقد كانوا بذلك يخترقون المادتين 60 و 61 من القانون 12/1992 الخاص بزراعة النباتات .

حيث يمتلك المزارعون بذور الذرة الخاصة بهم في كل منطقة ، وبسبب هذا القانون يجب على المزارع الحصول على إذن قبل البيع .

اقرأ أيضا

«الدين بيقول إيه» | هل تجوز الصلاة في قطار يستغرق 24 ساعة؟



[ad_2]

المصدر