4 معايير للحصول على خصائص ومزايا التأمين الصحي «متناهي الصغر»

[ad_1]

عدد.الاتحاد المصري للتأمين، برئاسة علاء الزهيري خصائص ومزايا التأمين الصحي (متناهي الصغر)  التي تميزه عن أنواع التأمين الأخرى مثل التأمين على الحياة والتأمين على الممتلكات.

وعرّف الاتحاد التأمين الصحي بأنه آلية تحويل المخاطر التي تتحملها شركة التأمين نيابة عن المؤمن عليه مقابل قسط يتم دفعه مقدماَ وفي المقابل تقوم شركة التأمين بدفع تعويض في حالة وقوع حدث تم التأمين عليه.

واشار الإتحاد المصري للتأمين، أنه يعتبر القسط المدفوع في منتجات التامين الصحي متناهي الصغر مناسب للعملاء ذو الدخل ويعتبر تصميم الوثيقة خطوة مهمة لأن التعرض للمخاطر يختلف بطبيعة المهن.

وأوضح أنه على سبيل المثال وليس الحصر الخطر بين عمال المناجم والمزارعين والصيادين والباعة في السوق ليس متشابه، فغالبًا يمشي الذين يعملون في الحقول حفاة القدمين ويتعرضون للدغات الثعابين أو داء البريمات  أكبر بكثير من تعرض عمال المناجم لذلك، بينما يعاني عمال المناجم من أمراض الجهاز التنفسي أكثر من الصيادين.

كما تحدث الاختلافات أيضاً على أساس الجنس والعمر والمنطقة وغيرها من الخصائص، وبالتالي فإن الأولوية الممنوحة لمختلف المنافع ستختلف بين هذه المجموعات.

ونوهه الاتحاد المصري للتأمين أنه لتقديم منتجات التأمين الصحي متناهية الصغر المستدامة، تحتاج إلى الأخذ في الاعتبار الجوانب الأربعة التالية:
 
1.    صناعة المنتجات.

وهي تأخذ عملية صناعة المنتج الاهتمام الكامل، حيث تتضمن هذه العملية القرارات بشأن تصميم وتسعير مجموعة المزايا، ومع ذلك فإن عوامل القياس المختارة تؤثر على عمليات البيع والخدمة والحفاظ على أستقرار الاسواق.

وتتطلب صناعة المنتج تحديد عدة عناصر ، تتمثل في: العملاء المستهدفين وحجم الطلب على التأمين وتحديد مجموعة المزايا والتسعير واختيار مقدمي الرعاية الصحية بالإضافة إلى ضوابط المخاطر المعنوية والانتقاء السلبي.

2.    مبيعات المنتجات

يمكن تقسيم عملية البيع إلى فئتين:
1) توفير المعلومات 
2) الاكتتاب

3.    خدمة المنتجات 
تشمل الخدمات التي يقدمها المنتج تسوية المطالبات والحفاظ على علاقات العملاء طويلة الاجل وإدارة العلاقات مع مقدمي الرعاية الصحية.

4.    الحفاظ على الاستقرار على المدى الطويل.

وتتمثل المهمة الرئيسية لأي نظام تأمين في ضمان الاستقرار على المدى الطويل وتعتبر من العناصر الهامة لضمان استقرار شركة التأمين تسوية مطالبات عملائها.

 كما يتضمن الحفاظ على الاستقرار طويل الأجل الإدارة المالية لشركات التأمين والمراقبة الدائمة للمخاطر وخاصة إدارة المخاطر الاكتوارية الشاملة.

يصبح وجود شركة التأمين مهددًا عندما تتجاوز الخسائر الإجمالية للشركة مجموع مدفوعات الأقساط واحتياطيات رأس المال (المخاطر الاكتوارية).

كما إن المخاطر الجزئية التي تحدث في مجموعات فرعية من مجمعة التأمين لا تهدد بالضرورة وجود شركة التأمين طالما يوجد الدعم المتبادل والاحتياطيات كافية، لذلك من المنطقي توزيع المخاطر على نطاق واسع عبر مجموعات فرعية مختلفة لتقليل خطر الخسائر المتغيرة، أي الخسائر التي تؤثر على بعضها البعض كما هو الحال في حالة الأوبئة.

اقرأ أيضا

متى ظهرت برامج التأمين الزراعي؟.. الاتحاد المصري يجيب 



[ad_2]

المصدر